قصيدة بعنوان:

           " بوح تحت سطوة الألم "      

     أَخْفَيْتُ بِقَلبِي ما كنت أَكْتُمُ

        في عيوني بَانَ و ضَّجَ به الألَمُ
          و بُحْتُ للزَمَنِ سِرَ كَيْنُونَتِي
         وَلَجْتُهَا بين السَرَابِ و العَدَمُ
            شَكَوتهُ الأيَامَ و ما مرَّ بها
         مُرٌّ مذاقُهَا في الصَمِيمِ عَلْقَمُ
           قَاتِمٌ لوْنُ وِحْدَتِي السوداءُ
         قاتِلٌ صَمْتُهَا و ضِياءُهَا مُعْتِمُ
           مَشيْتُ في درب الحَيَارَى
        تَاهَتْ الخُطُوَاتُ فتَعَثَرَ القَدَمُ
          هَذِي العُيُونْ تَكْشِفُ سِرًا
        طَمَسَ الحقيقة بِقَلْبٍ مُهَشَمُ
           فَاضَتْ تشْتَكِي ألمًا بها
     و على صَفْحَةِ الخد خَيْبَةً تَرْسُمُ
         تَبْكِي وطَنًا و تنتظر حَبِيبًا
       شَيَعُوا له بِأَرْضِ الخَرَابِ مَأْتَمُ
     و تحت غَيَاهِبِ الانتظار تَلْتَفِتُ
          فتَرَى وَجْهَ الحنِينِ مُتَجَهِمُ
         و الدَمْعُ يَرْنُو لِلْحُزْنِ بَاكِيًا
         كيْف له بَعْد الفِرَاقِ يَبْتَسِمُ
       و القلب يَسْتَغِيثُ مَنْ يَسْمَعُهُ
        لكن سَامِعَ الشَكوَى به صَمَمُ
    حتى الكلمات عاتبَةٌ على شَاعِرِهَا
 هربَتْ منها الأحْرُفُ فاصْطَادَهَا القَلَمُ
     سَقَطَتْ جَرِيحَةً بِصَحْرَاءِ ضَيَاعٍ
      تنَاجِي كَثيبَ الرِمالِ و الأَكَمُ
     تُعَانِقُ النِسْيَانَ تَحْتَ ليْلِ الرَحيلِ
       فبَاغَتَهَا طَيْفُ الذِكْرَى مُتَلَثِمُ
       جُرْحُ القَصِيدَةِ لازَالَ يَنْزِفُ
        فَوْقَ الأوراقِ بَدَلَ الحِبْرِ دَمُ
         مَنْ يُضَّمِدُ جُرْحَهَا النَازِفُ
         و هل جُرْحُ القصَائدِ يَلْتَئِمُ
          ضَاعَ بين الأوْطَانِ حُلْمُهَا
         تَشَتَتَ بَيْنَ عَرَبٍ وَ عَجَمُ
          لا الزَمَانُ كانَ حَلِيفًا لَهَا
    لا القَدَرُ مُنْصِفُ و لا الدَّهْرُ يَرْحَمُ
     اسْتَوْقَدَتْ الرُوحُ لَهِيبَ حَرْقَتِهَا
       من نَارٍ بِعَتْمَةِ الدَمِ تَضْطَرِمُ
       و نَفَثَتْ فِي الرِيحِ رَمَادَهَا
      و مَا بَقِيَ مِنَ الجَسَدِ إِلاَ رِمَمُ  


بقلم الشاعرة :
رفيقة مرابط

سنة التأليف : 12/03/2014