تضييع الوقت له مذهبين أحدهما عفوي لحظي والأخر ممنهج ذو تدابير وأصول، ولك الخيار إما أن تكن مع أغلب الناس من يضيعون الوقت بلا رؤية أو أهداف واضحة، أو تأخذ الجانب الأخر جانب الرؤية الواضحة والاجتهاد والمداومة للوصول لأفضل نتائج، هذا المقال دليلك للانتقال من عالم الهواية لعالم الاحتراف في تضييع الوقت، وإليك أفضل سبعة طرق:

1- مواقع التواصل الاجتماعي

ترجمتها الصحيحة مواقع إعلام اجتماعي (Social Media) لهذا فهي وجدت كتطور لجلسات السمر وتبادل الأخبار، الفارق الوحيد أنها جعلته على نطاق واسع -على مستوى العالم كله بمعني أصح-، لهذا فالمحتوى لا ينتهي ويأتي مناسب لكافة الأذواق، لا تكتفي بأخذ ما يلزمك منه فقط بل أعكف على متابعة كل ما تصل إليه يداك وتسمح به باقتك، لا تكتف بموقع أو اثنان أيضࣰا بل كثر منها كلما استطعت، لا تحدد لها وقت اليوم طويل والعمر مديد، أكثر من التفاعل عليها مع من تعرفه ومن لا تعرفه، واترك لها الباقي ستفعل بك الأفاعيل.

2- اختر ما تشاهده بعناية

المسلسلات ثم المسلسلات يجب أن تكون اختيارك الأول، لمعرفة السبب أعرف الخلفية التاريخية، بداية ظهور المسلسلات كانت أواخر الأربعينات في الولايات المتحدة الأمريكية ، بعد نجاحها تم استغلالها للترويج للمنتجات المختلفة وأول إعلان كان لمرايا الجيب، حقق الإعلان نجاح ساحق وارتفعت مبيعات الشركة، مما جعل شركات الصابون تنتهج هذا النهج وتبدأ في إنتاج المسلسلات الخاصة بها، عرفت باسم دراما الصابون في عالمنا العربي وفي الغرب باسم (Soap Opera)، لهذا فهي لا تصنف كعمل درامي من الأساس وليس لها نقاد متخصصين إلا قليل حديثوا الظهور، المهم أنها ممتعة وكلما كانت أطول كلما زاد ارتباطك بأبطالها وتحقق هدفك المرجو، لا تختار مسلسل انتهي ولا عدد حلقاته محدود اللهم إلا إذا زادت عن الثلاثين، نوع اختياراتك أيضࣰا بين كوري وهندي وأمريكي وأعطي التركي الأولوية القصوى، ولا بأس من الأفلام والمسرحيات وبرامج تلفزيون الواقع التي غزت اليوتيوب مؤخرࣰا.

3- ألعاب الفيديو

اختيار مثالي سواء بمفردك أو مع الأصدقاء، الميزة بها هو الحس التنافسي العالي وأنها تعطي إحساس عميق وهمي بالإنجاز والتفوق، الخيارات كثيرة ولا تنتهي أيضࣰا، لذلك لا تتوارى عن الجلوس أمام شاشة حاسوبك بالساعات الطوال للعبها، لا يهم ما تخلفه ورائك المهم أن تكسب من يفكر أي يتحداك ايا كان.

4- اختر أصدقائك بعناية

شروط اختيارالصديق المثالي أن يكون ابن نكتة وجلسته ظريفة ويقدس المتع اللحظية بوجه عام، لا يهم رؤيته للحياة أو مستوى ثقافته، المهم أن يجيد الاستمتاع بالوقت ولا يدفعك للعمل أو للتغيير، ويشاركك إعمال الطرق السابقة لتضييع وقت على أعلى مستوى، مهم جدࣰا أن تكثر منهم أيضࣰا، زيادة الخير خيران.

5- تنقل بين المجالس

لا تنغلق على أصدقائك، تعرف على أناس جدد كلما استطعت لذلك سبيلࣰا، ترشيح شخصي للفتيات عليكن بجلسات هوانم جاردن سيتي غيبة ونميمة وتباهي بكل شئ مما كان تافه أو سطحي، جلسات هوانم جاردن سيتي فكرة ولا ترتبط بمستوى معين فمن جلسات المساطب إلى النوادي إلى المنتجعات الخاصة كلها لها نفس النتيجة، عمومࣰا لا يهم نوع الجلسة المهم متعة الاستكشاف وقضاء أوقات ممتعة، احتفظ/احتفظي فقط بمن تجدهم/ تجديهم على نفس شاكلتك.

6- لا تجلس في منزلك

إذا وجدت طلعة مع الأصدقاء أو تنقل بين المجال فخير وبركة وإلا فهي هدف في حد ذاته، أخرج كلما وجدت الفرصة، تجول في الشوارع، أكتشف أماكن جديدة، لا تجلس في منزلك إلا مضطر وعندها أجعل صحبتك ألعاب الفيديو والمسلسلات الطويلة ووسائل التواصل الاجتماعي.

7- انشغل بتوافه الأمور

منها تتبع أخبار الناس، وسائل التواصل الاجتماعي وجلسات النميمة ستساعد على هذا ولكن المهم ألا تقف عند هذا الحد، حينما تجد خبر جديد أبحث عن تفاصيله وما وراءه وتطوراته وهكذا، منها كذلك أخبار مشاهير اليوتيوب والكرة والفن وصفحات الصحافة الصفراء وملحق الحوادث، لا تكتفي بالقليل منها للتسلية أجعلها في روتينك اليومي.

يصعب على أي شخص الجمع بين النقاط السبع في آن واحد لكن كلما زاد نصيبك منهم، كلما اقتربت من هدفك أكثر.