ذكرنا في حلقاتٍ سابقة لهذه السلسلة أن هناك بعض المخاطر التي تواجه المستقلين أثناء عملهم للربح من الإنترنت، كما ذكرنا بعض المشكلات التي تواجه المستقل من بينها الوحدة وقضاء الكثير من الوقت مع بعزلة عن الآخرين وعدم الاحتكاك معهم لوقت طويل ولكن هناك جوانب أخرى من هذه المشكلات التي يجب أن تتوخى الحظر منها، بالإضافة إلى بعض الخطوات التي يمكنها مساعدتك لمواجهة أو تجنب هذه المشكلات من البداية.

ويمكن تقسيم هذه المشكلات إلى 4 جوانب وهم الجانب الصحي، الجانب المستقبلي والعملي، والجانب الاجتماعي، والجانب النفسي.

1- الجانب الصحي

على الرغم من أن متعة الربح من الإنترنت يمكنها أن تخفي أعيننا عن جميع الأضرار في البداية، ولكن على المدى القريب نبدأ بالشعور بهذه الأعراض بشكلٍ ملحوظ.، ومن هذه الأعراض زيادة كبيرة في معدل الساعات التي نقضيها أمام جهاز الكمبيوتر أو المحمول، فالربح من الإنترنت يسرق الوقت بشكلٍ خيالي لدرجة أنك لا تشعر بالأيام ولا بالوقت. خاصةً إذا كنت مدونًا مستقلًا؛ فهناك دائمًا أفكار جديدة وكل يوم تخطط لشيء آخر وتطوير أكثر، مما يترتب عليه صحيًا إجهاد كبير واضطراب في الجهاز العصبي بسبب قلة النوم، وعدم وضوح الرؤية، وكذلك الجلوس دون تحرّك لفترات طويلة مما يسبب عدم اتزان خلال باقي يومك؛ لذلك ننصح بأخذ فترات راحة قصيرة المدى كل ساعتين من العمل، يمكنك خلالها عمل 5 دقائق من الرياضة أو حتى تناول بعض الفاكهة لتستعيد نشاطك مرة أخرى.

- يمكن أن يصاب بعض المستقلين بضعف البصر نتيجة إلى النظر إلى شاشات الكمبيوتر والمحمول لوقت طويل، فإذا كنت لا ترتدي نظارة طبية بالفعل، حاول ارتداء نظارات واقية للنظر.

- وبالطبع إذا كنت تعمل على الإنترنت فتوقع أن تصاب بالسمنة أو النحافة؛ وذلك لأن جدول أعمالك والأوقات التي تعمل بها غير منتظمة؛ وبالتالي فمواعيد أكلك غير منتظمة على الإطلاق فقد تأكل أي شيء في أي وقت، أو ربما قد تنسى الأكل تمامًا، لهذا احرص دائمًا على مراقبة صحتك بانتظام.

- على الرغم من أن الربح من الإنترنت يمكنه أن يحقق أحلامك، ففي المقابل سيأخذ منك الكثير فقد يسبب لك بعض المشاكل الصحية أو غيرها لذلك ينصح بالآتي:

* تنظيم الوقت وعدد الساعات التي يتم فيها الجلوس على جهازك.
* عدم الجلوس على الجهاز في الغرفة والإضاءة مغلقة أو في الظلام.
* عليك بالتحرك من مكانك والنظر لمدة 10 دقائق بعيدًا عن الشاشة.

2- الجانب المجتمعي والأسري

حتى وإن لم تكن من المستقلين أو من يبحثون عن الربح من خلال الإنترنت، فبالتأكيد قد تنشغل لساعاتٍ طويلة في يومك بين تصفح الفيسبوك أو إنستجرام أو حتى مشاهدة الأفلام وغيرها لساعات طويلة، ولكن مجال الربح من الإنترنت يعد الأكثر جذبًا، فيمكن أن ينشغل به المستقل لدرجة أن ينسى نفسه وأهله والوقت والأيام مما قد يؤدى إلى حدوث تفكك أسرى بشكلٍ أو بآخر.

يؤدى أيضًا الانشغال الدائم والمتابعة الدائمة للربح من الإنترنت إلى العديد من المشاكل على سبيل المثال؛ إذا كنت طالبًا ودخلت مجال الربح من الإنترنت وأصبحت مستقلًا، فيمكنه أن يسيطر على تفكيرك بشكلٍ كبير إلى أن تشعر بالضيق من المذاكرة، فيصبح الحل الوحيد للخروج من ضيقك هذا هو العمل والبحث عن طريقة جديدة للربح وترك المذاكرة؛ فاحذر أن يسرقك الربح من الإنترنت عن متطلبات الحياة الأساسية.

وبما أنك تعمل لفترات طويلة على الإنترنت، منعزلًا عن الآخرين، فمسألة الارتباط لديك ستصبح مستبعدة بعض الشيء، لأن وقتك دائمًا مشغول مع عدم القدرة على الاختلاط مع الآخرين.

3- الجانب المستقبلي والعملي

لابد أن تعلم وتتأكد تمام العلم أن الربح من الإنترنت لا يغني نهائيًا عن العمل الحقيقي، خاصة إذا كنت مستقلًا في بداية طريقك؛ ويرجع ذلك إلى مخاطر الربح من الإنترنت التي تحدثنا عنها في الحلقة السابقة، ولذلك يجب عليك قبل الاعتماد كليًا على الربح من الإنترنت أن تكون مستعدًا تمامًا لهذه المرحلة من حياتك، وألا تندم على استقالتك من وظيفتك الدائمة أيًا كانت.

4 - الجانب النفسي

والجانب النفسي يعد الأكثر تأثيرًا عن جميع الجوانب الأخرى، لأنه لا يُلاحَظ إلا بعد مرور وقت طويل من العمل كمستقل، وأن تأثيره أقوى وأعمق من غيره، ولكن إليك بعض المظاهر التي تظهر معبرة عنه ويجب عليك الالتفات إليها:

عادة ما يصبح المستقل، وخاصة الذي يقوم بهذا العمل منذ وقت طويل، صعب الإرضاء؛ وقد يرجع ذلك إلى تفتحهم على عوالم أخرى والقراءة والبحث المستمر وحصولهم على معلومات وأخبار حتى الساعة. فمن الطبيعي جدا أن تجد أصدقاءهم أو أسرتهم لا يعرفون عما يتحدثون أو لماذا يهتمون بهذا النوع من الأخبار أو المعلومات، ويبدأ المحيط بهم أن ينظر إليه على أنه مختلف عنهم، وقد يؤدي ذلك إلى وجود نوع من الصراعات بينك وبين الآخرين، مما قد يؤدي إلى شعورك بأن لا أحدًا يفهمك، فتضطر إلى اللجوء إلى عالم الإنترنت أكثر وأكثر والانعزال تمامًا عمن حولك.

وبالإضافة إلى النقطة السابقة، ونتيجة لها، أحيانًا قد يصيبك الملل نتيجة لعملك المتواصل على الإنترنت وقد تشعر أحيانًا بأنك قد سئمت من كل شيء؛ لذلك لابد من وجود أشخاص حولك - حتى وإن كانوا مختلفين عنك في طريقة التفكير - لتستطيع أن ترفه عن نفسك معهم.

وتبقي من أصعب المشكلات التي تواجه المستقلين هي كيفية التغلب على معظم المشكلات السابقة حيث يقول الممثل ويل سميث:” لا تقل أنك ستقوم ببناء أعظم وأكبر حائط قد تم بناؤه من قبل، لا تبدأ من هنا، بل قل أني سأضع هذه اللبنة بأفضل شكل ممكن أن تُوضع به اللبنة، ثم قُم بعمل نفس الشيء كل يومٍ ، وقريبًا سوف تحصل على هذا الحائط الذى أردت بناءه "


ودائمًا هناك حلول لأي مشكلة ولذلك كان من ضمن الحلول لهذه المشكلات:

- للقضاء على الشعور بالعزلة أو الملل أو الوحدة يمكنك دائمًا اختيار العمل مع مجموعة من الأصدقاء؛ فالعمل مع الأصدقاء لديهم الحافز نفسه يمكنه أن يقلل من شعورك بأن من حولك لا يفهمونك بالإضافة إلى كونه بالتأكيد سيقلل من شعورك بالملل لأنك ستجد دائماً من تتحدث إليه.

- وإن لم تجد من بين أصدقائك من يشاركك نفس الاهتمام، فيمكنك العمل كمستقل ولكن يمكنك العمل في أيام معينة خارج نطاق غرفتك أو منزلك، ويمكنك الذهاب إلى إنترنت كافيه - على سبيل المثال؛ فوجودك في نطاق أشخاص آخرين يعملون يمكن أن يجدد من نشاطك وتركيزك، حتى العمل وسط الغرباء سيحفزك على إنهاء ما ورائك بشكل أسرع وبجودة أفضل.

- وبالنسبة لجدول المواعيد وأوقات العمل؛ فيعد للمستقلين جدول العمل شيئًا روتينيًا، وهذا بالتأكيد ما يسبب للمستقلين مشكلة كبيرة بسبب عدم وجود جدول معين وأوقات منتظمة للعمل فيها، ولكن كل ما عليك فعله، هو إنجاز أكبر قدر من العمل قبل استيقاظ الآخرين؛ أي من وقت الفجر وحتى طلوع الشمس في المرات التي ستفعل فيها ذلك سيضيف إليك شعورًا بالإنجاز وأن لديك بقية اليوم لتقوم فيه بأي شيء تريد فعله.

أهم نقطة للقضاء على أغلب المشكلات التي تم ذكرها مسبقًا هي أن تكافئ نفسك في كل مرة تقوم بعمل جيد أو إنجاز جزء كبير من عملك في فترة قصيرة؛ أي كانت نوع المكافأة سوف تؤثر تأثيرًا إيجابياً على صحتك ونفسيتك وتحفزك للقيام بعمل جيد آخر في اليوم التالي، ويمكنك مكافأة نفسك بتناول وجبتك المفضّلة أو لعب البلاي ستيشن أو مشاهدة التلفاز أو حتى الذهاب إلى السينما.

أما بالنسبة لك عزيزي الراقم، إذا كانت هناك طريقة معينة تستخدمها للقضاء على مشكلة ما من مشكلات المستقلين التي تواجهك، يمكنك مشاركتنا بها في التعليقات!