كانت البداية في عشية يوم صيفي حيث التقت نظراتهما والتهب قلباهما.. كان مرور كل منهما بالآخر كمرور الإعصار الذي يغير ملامح المدينة.

ثم توالت اللقاءات في مكان العمل ومع الأصدقاء وفي الأماكن العامة وكأن كلاً منهما يلاحق الآخر.. دون أن يفصح أي منهما بمكنوناته أو يفلح في جذب الآخر إليه لتندلع تلك الشرارة وتحدث الكيمياء.

معركة داخلية تمزّق كلا منهما بين الشك واليقين..

وكل منهما يتساءل كيف يمكنه لفت انتباه الآخر وجذبه إليه.. أو ما هي الطريقة الصحيحة للتقرب والإفصاح دون أن يقابَل بالصدّ والرفض.

والواقع يقول أن هذا حال الكثير.. فأنتِ مثلا يعجبكِ ذلك الوسيم بل يسلب عقلك.. لكنه محاط بالكثير من المعجبات.. فكيف السبيل لاستخراجه من بينهنّ وجعله يشتري خاتما ويصبح زوج المستقبل.

وأنتَ أيضا لديك تلك الفاتنة التي تشعر أمامها أنّك شفاف وغير مرئي.. فما هي التصرفات التي يجب أن تقوم بها لتجعلها تلاحظك.. بل وتغرم بك.

ماذا عن الفتور القائم بينك وبين شريك حياتك.. كيف تعيد إشعال نار الحب وتعيد الاهتمام كما كان في بداية العلاقة؟

مرحبا.. اسمي آدم لودولتشي، وقد ساعدت آلاف النساء في العثور على الحب الحقيقي. عملت كمدرب مواعدة لكل من الرجال والنساء، وتحدثت في عشرات الجامعات، حيث غادر كل شخص من الحضور بنصيحة قيّمة تساعده في جذب شريك أحلامه وبناء رباط دائم معه.

لذلك، نعم، أنا أعرف بالتأكيد ما أتحدث عنه.

ولدي 5 استراتيجيات لجذب الحبيبوجعله يغرم بك لدرجة ظهور قلوب في عيونه. 😍

فاختبر الاستراتيجيات التالية حسب رغبتك وشاهد ما إذا كانت تعمل حقا لجعل حبيبك يقع في حبك.

1. الحاجة... (وإن لم تكن محتاجًا)

فقط اطلب المساعدة.. 

قد تكون رجلا عازبا منذ العصر الطباشيري وأتقنت القيام بكل أمورك لوحدك لكن لا ضرر لو طلبت منها المساعدة في أي أمر تجيده النساء أكثر.. كالطريقة الصحيحة لكي القميص.. أو طريقة إعداد أكلة تحبها..

كما قد تكونين امرأة مستقلة تعتمد على نفسها لكن أيضا يمكنك طلب المساعدة في أمر رجوليّ كإصلاح عطب في سيارتك أو حتى أن يحمل الصناديق الثقيلة عنك.

2. جامل... (فقط إذا كان يستحق ذلك)

الكلّ يحب الإطراء سواءً الرجال أو النساء.. فسماع كلمات المجاملة من الحين إلى الآخر يفتح القلوب.. ويجعل هذا الشخص الذي يجاملنا يستحق بعض الاهتمام منا.. لكن فقط لو كنّا نستحق ذلك. فأن تلاحظ فستانها الجديد وتخبرها أنها تبدو متألقة بالتأكيد سيصنع ذلك فرقا.. وأن تخبريه بعد أن بذل مجهودا في عمل ما أنّه حقا بارع أو أنّه قويّ فذلك سيلمس قلبه.

3. اضحك... (لكن لا تكن سخيفا)

حاول أن تكون فكاهيا وأضحك الطرف الآخر.. فالضحك أسرع الطرق للدخول إلى القلب.. في المقابل أيضا اضحك على نكاته أو مواقفه المضحكة طبعا بدون تصنّع أو تملّق أو مبالغة.

4. تألّق... (لكن لا تتصنّع)

كن رائعا بذاتك وطوّر قدراتك واعتن بنفسك.. واجعل هالة من الجمال تحيط بك.. أن تشعّ من الداخل إلى الخارج.. فذلك كفيل بجذب الشخص المناسب إليك مباشرة.

5. كن صبورا وتعلّم "التُّأْل"

نعلم أنّ هذا الشخص يعجبك وأنّك تحاول جاهدا جذبه إليك.. لكن اترك مساحة.. وغب قليلا عن الساحة.. اجعله يشتاق لك ويبحث هو عنك.. فهذا أكثر ما ينفع في جذب الطرف الآخر.

ستقرأ كثيرا عن هذا الموضوع في كل المواقع.. وستجد نفس الموضوع يتكرر حتّى في نفس الموقع.. ولازال الكتاب يكتبون عنه في كل يوم، والقراء يطلبونه ويبحثون عنه دائما..

ذلك لأنه موضوع رائج وسيبقى دوما رائجا ما دام تحت السماء عشاق ومحبون معذّبون.. مثله مثل موضوع السمنة والتوحد وأشهر الوصفات وفتاوى الصلاة ودعاء الاستخارة وأخبار الكلاسيكو وفوائد الزنجبيل وأسعار اليورو وطرق النجاح وإدارة الوقت..

التخطيط لكتابة المواضيع التي يرغب المستخدمون في قراءتها يشكل أكبر تحد لصناع المحتوى، في الواقع تقول نتائج مسح إحصائيّ عن أكبر التحديات التي يواجهها الكتاب والمدونون أن: 22٪ من الكُتاب لا يتوفّر لديهم الوقت غالبا للكتابة، بينما 62٪ يجدون صعوبة في التخطيط لما سيكتبونه والمواضيع التي يرغب القرّاء حقا في قراءتها، أمّا 16٪ يقولون أن أصعب جزء في التدوين ليس إيجاد الأفكار وإنّما الشروع في الكتابة..

كيف تقرر ماذا ستكتب ولمن ستكتب؟

الكاتب الجيّد هو قارئ جيّد بمعنى أن على الكاتب قبل أن يشرع في الكتابة أن يضع نفسه مكان القارئ ويفكر بنفس طريقة تفكير الجمهور.

فمعرفة أنواع المواضيع الأكثر تداولا، التي تجذب القراء وتدفعهم لمشاركتها مع الآخرين، يمكن أن يساعدك في التخطيط للكتابة،

هذا المقال يضم أكثر من طريقة لمعرفة أكثر المواضيع التي يبحث عنها الجمهور 👈 دليلك لوسوم أفضل لمقالاتك..

ما هي أنواع المواضيع الأكثر انتشارا؟

أكثر ما يبحث عنه القراء عادة هو حلول للعقبات والمشاكل التي تواجههم، وبتقديمك لهذه الحلول والكتابة في هذه المواضيع التي يكون البحث فيها دائما ومستمرا تكون قد وصلت لأكبر عدد من القراء.

وأكثر العناوين جاذبية في هذا المجال تكون على أحد الأشكال التالية:

كيف؟

كل المواضيع التي تتضمن “كيف” تعتبر مقالات تقدم طريقة أو كيفية القيام بشيء ما خطوة بخطوة، وهذه النوعية من المواضيع ذات شعبية عالية وتستقطب جمهورا كبيرا ومتناميا، وكمثال على ذلك: كيف تصبح كاتبا مشهورا وناجحا ؟

لماذا؟

بالمثل مع مواضيع “كيف”، مواضيع “لماذا” تقدّم غالبا مادة قيّمة لإقناع القارئ بشيء أو لتفسير ظاهرة ما أو للإجابة عن تساؤل وهي من بين المواضيع الأكثر شيوعا مثل: لماذا عليك تعلّم هذه المهارات في سن العشرينات؟ 

إنشاء القوائم

من أكثر المواضيع جاذبية للقراء هي القوائم التي ترشدهم إلى خطوات بعدد محدد أو عدد من الأسباب أو الأشياء.. وهي طريقة رائجة في صناعة محتوى المدونات بالرغم من أنها طريقة كلاسيكية لكنها لم تفقد بريقها حتى الآن، مثل: 8 أسباب وراء عدم قدرة المرأة الذكية العثور على الحب.

ما لا تعرفه عن..

وهذا النوع من المواضيع يستهدف إثارة فضول القراء لإخبارهم بما لا يعرفونه وهي طريقة ناجحة لطالما أثبتت قدرتها على اصطياد القراء، مثل: ما لا تعرفه عن ملابسك.. حقائق صادمة

كيف تختار العنوان المثاليّ لمقالك؟

العنوان المميز هو واحد من أهم الطرق التي تجذب القراء وتساعد في انتشار المحتوى على أوسع نطاق، فالعنوان القوي، والفريد من نوعه والذي يكون مثيرا للفضول هو وحده العنوان الناجح، ومن الضروري أن يعبّر العنوان بطريقة أو بأخرى عن المحتوى.

وغالبا ما يكون اختيار العنوان المناسب من أصعب التحديات التي تواجه الكاتب، بحيث يستغرق الكثير من الوقت والتفكير، لذلك وكإشارة انطلاق لابد من استخدام الكلمة المفتاحية الأساسية التي يدور حولها موضوع المقال، وبحسب إحصائيات Hubspot فإن العناوين التي تحتوي على عدد كلمات ما بين 9 إلى 13 كلمة تؤدي إلى جذب أكبر عدد من الزوار، وليس العكس كما يعتقد الجميع أنّ العناوين القصيرة ذات الكلمة والكلمتين هي الأفضل.. فهذه أسطورة خاطئة.

يمكن أيضا استخدام أداة coschedule free headline analyzer لتحليل ومعرفة قوة العنوان واكتشاف ومدى قدرته على تحقيق أكبر نسبة من المشاهدة والانتشار، والوصول إلى المراتب الأولى في محركات البحث خاصة جوجل.

وفي المقال المقبل سنتناول موضوع العنوان بتفصيل أكثر.

التحدّي الرابع

هذا التحدّي يختلف عن سابقيه بحيث يكون تطبيق عملي لهذه المحاضرة.. والمثال المذكور في بداية المقال.. ويتمثّل في كتابة مقال من ضمن المواضيع الأكثر انتشارا، أي: إما من "القوائم" أو من مواضيع "لماذا" و"كيف" و"ما لا تعرفه عن..".

مع ضرورة إرفاق المقال بوسم التحدي-الرابع .

الطريقة الصحيحة لكتابة الوسوم


في نهاية صفحة تحرير المقال تجد الحقل المخصص للوسوم حيث تكتب الوسم ثم تضغط زر الإدخال في لوحة المفاتيح ثم الوسم الذي يليه وهكذا.

-لا تشكل الكلمات ولا تضع الشدة.
- لا تستخدم "_" التي تحت 8 واستخدم "-" التي تحت الرقم 6 في لوحة المفاتيح أو اكتفِ بالمسافة بين الكلمتين وسيتم إضافتها آلياً.

أما في القصاصة فيكون الوسم بهذا الشكل 👈#التحدي_الأول


ويسرنا أن تشاركونا آراءكم من خلال التعليقات حول أكثر العناوين التي تجذب انتباهكم كقراء.. وما هي الصعوبات التي تواجهكم حين البحث عن الموضوع المناسب للكتابة فيه.. وما هي الاستراتيجيات التي تستخدمونها لقراءة أفكار القراء.



اقرأ أيضا

كَيْفَ تَتَنَفَّسُ الكُتُبَ بَدَلَ الهَوَاء ؟

قُرَّاء مقالاتك أقل من المتوقع؟ لا مشكلة! زِدهم بهذه الطريقة..