يا كارهَ العرب يا حاقداً على العرب، يا مبغضاً للغةِ العربية ، ربما نكون في طورِ ضعفٍ وانحطاط..لكننا بعون الله سنعود لأوجِ العزِ والحضارة ،والخيرُ في أمتي ليومِ الدين ...اسمع أيها المُبغِضُ الحاقد على لُغتي: نبينا عربي، قرآننا عربي، إن دخلتَ دين الله فلن تُحسِنَ الصلاة وقراءة القرآن إلا إن تعلمت اللغة العربية،اللغةُ العربية لغة أهل الجنة حروفها جواهر حروفها من الجنة، نُطقها فريد...بحرُ شِعرها مديد...مخارجها تُجَّمِّلُ صوتك حنجرتك ...مقامها بين الأمم مجيد - وإني أعشقُ اللغة العربية عشقاً تملكَ علي جوارحي أستمتعُ بصوتي مترنماً بحروفها وأغارُ عليها 💙- وأعلم أيها الحاقد نحن المسلمون:

نحن تَبلُجُ الإِصباحِ في ظُلمةِ وظلامِ الليل البهيم، نحن النَسمُ العليل نافحَ صروح الحضارة حركَ الماء في السواقي والنوافير وداعبَ جيدَ النخيل، فتبسمَ لنا ثغرُ الزمان وتمنى ألا يكونَ لعهدنا أُفول،نحن المجد الأثيل نحن ذوو النُهى أولوا العلمِ أرباب العدل والسماحة ، انبعثنا من ثغورِ الأُميةِ تشربنا شهد الكتابِ المُنير طوّعنا لله أعنة الخيل وجُلنا في ملعبِ الشرقِ والغربِ ندعو إلى الله إلى دينِ الحق فدخل الناسُ فيه أفواجاً 

كنا أُميينَ مستضعفين فمّنَ الله علينا وأورثنا الأرض وجمعَ شملنا الشتيت فاعتلينا سِدام النصرِ وغرسنا لواءَ التوحيدِ في كل بُقعةٍ عطشى للعدلِ والرحمة ، نحنُ الفاتحون الأوائل ماعرف التاريخُ فاتحاً أعدلَ ولا أرحمَ منا ، في لحظةٍ واحدةٍ قلبنا إمبراطوريةَ الفُرسِ فأضحتْ ربوعاً توحد الله وانتزعنا من خُلفاءِ قسطنطين أجملَ ضواحيهم وجُلنا المعمورةَ حتى وصلتْ جيوشنا الظافرةُ سفوحَ الهملايا فلم نسفك دماً أو ننتهك حُرمةً أونعذب أسيراً 

نحن الفاتحون الأوائل نحن المسلمون أولوا العدل والرحمة قُدامى ومعاصرون نحن لاننافس أو ننازع أحداً على موقعه أو موهبته بل نثبتُ أنفسنا بأنفسنا حيثُ حلَ بنا المقام واستقر الحال ونتركُ بصمتنا المُتفردةَ خلفنا ونُحيلُ اليباب مُسطحاتٍ وأراضٍ خضراء فمعولنا يضربُ في الأرض حياةً وخُضرةً وقلمنا لايكتبُ إلا مايُثري ويفيدُ ويُذكي اللُبَ والمُخيلةَ والإحساس والفؤاد 💚

- وإني أعشقُ البطولة والفداء ولازلتُ أحسبني خولةَ بنت الأزور أو زبيدة زوجة هارون الرشيد أو جميلة بوحريد أو مريم بوعتورة أو إسراء الجعابيص أو رشا شربجي التي أنجبت توأمين في سجون الأسد، أو أم الفدائيات فاطمة النجار💙- 

بقلم اليمامة: ريهام الخطيب 💙