سَجَمَ المِدادُ مخاصِماً صدرَ وريقاتي غضبانَ وما اتسعته تشابيهي وتصاريفي!،قلتُ تاللهِ لا ألُومكَ يا إِلْفَ سمري أي وصفٍ أكتبُ بالرجالِ الغَطَارِيفِ؟ فلتَأْبقْ يا قلمي لمَواخرِ السُمُوِ نُحَرِكُ موج الخيال فأعني في مجاديفي، فإن أَغْطَشَ الحُزنُ ظلاله عليكِ يا بلادي واستطارَ صنيعُ الفاسدين فلا تخافي ولاتحزني ففي مُتونِ دفاتر العشق والبسالة رجالٌ صوارمٌ قد رُفِعَ ذكرهم بين الشعوبِ بتوقيرٍ وتشريفِ، وإن تَهَنَّفَ للنُوَبِ هُدبُكِ المعكوفُ كبكبوا أجسادهم في تلاطُمِ الوَغَراتِ يعاضدون الملهوفَ بين طبابةٍ وتَحْنَانٍ وتوصيفِ

فلا تخلعنَّ على الأفلاكِ ياقلمي لقب التَّوَهُجِ فوميضُ المعالي قد انضوى من البورياتِ الميّالةِ والسِيماءِ المُسفِرَةِ والتلافيفِ ،فارتقِ يا نَجَّيَ القمراءِ في مناصبِ الذَرَابَةِ نكتبُ لمن كان لِحِماهُ خيرَ درعٍ ووليفِ،وألقي قبضاتِ الأرز والليلك والأقحوان ثَّراً  على الأَشَاهِبِ عَالِيَهُم قلنسواتٌ سودٌ وحمرٌ وخُضر، سباع البر وحوشِ الصحراءِ أعلامِ الماء وجواريها، الساهرينَ في كل حيٍ وطودٍ مُنيفِ

وفي بحرِ بلادي يَدّمَغُ الأشاوسُ خرافات الحكايا ويُزْهِقونَ خَيلاءَ الأساطيرِ بإقدامٍ مبادرةٍ أو تكليفِ، ياهبوبَ عطر الورد البلدي وزهيرات الكولونيا والسوسن يسعى بين عبوركِ نورُ سائدٍ وزاهر فاجلبي من أثرهما ضياءً وريحاناً وحيي كل حرٍ شريفِ، وسلمي يا سامياتِ السواري ويا وَجَناتِ الأُفقِ و ياحفيف أجنحةِ اليمام على أزهري بلادي ،-والأزاهرُ لايُحْصَرون- أسدي القلعةِ والبحر الغنيينِ عن كل وصفٍ وتعريفِ 

أيها السائد قلي لي ياسيدي أَسِبطُ عليٍ أنت أم صولةُ المثنى يا واكِدَ الإرهاب وفاقِرَ ظهرهِ ومنقذَ الصحبِ لدى تحطم الطائرةِ عليكَ سلامُ الله لدى كل عبقٍ ورفيفِ، أيها الزاهر مانسيناكَ وأزهرُ من محياكَ لم تورق غصون الفل رجالٌ جبالٌ سمرٌ بلونِ جبال بلادي بهم تكتحلُ المُقَلْ ...يانمرَ البحرِ مُنتشلَ الأطفالِ بلغتَ رعيلَ العزِ والتشريفِ 💙

سائد المعايطة مقدم في الجيش الأردني كان كالأسود في شجاعته أستمات في انتشال جثث رفاقه من الشهداء الأردنيين أثناء العمل مع قوات الأمم المتحدة في الخارج وذلك لدى تحطم طائرة رفاقه وضرب ابن الكرك الأبية أروع الأمثلة لما تسللت خلايا الارهاب إلى قلعة الكرك فتقدم زملائه وقاتل قتال الأبطال حتى فاضت روحه الطاهرة وهو من يرتدي زي القوات الخاصة الأسود في الصورة

زاهر العجالين غطاس في القوات البحرية يوم وقع الخميس الأليم (حادثة البحر الميت) وغرقِ الأطفال كان عائداً لبيته وبحوزته عدة الغطس ولم يكن مباشراً لواجبه لكنه ما إن سمع بالفيضان وحادثة غرق الأطفال حتى تطوع لوحده ولبس زي الغطس وهَمَّ ينتشل الاطفال فأنقذ أربعةً منهم وقد كرمه النشامى واحتفوا به وهو الأسمر الأَّغرُ في الصورة

الغَطَاريف: رجال كرماء أسخياء شرفاء 

مستطيراً استطار: شرٌ منتشر في كل مكان

تَهَنَّفت : بكت

سَجَمَ : إنسكبَ

نُوَبٌ : مصائب

أَبْقَ : فَرَّ

إِلْف: خليل

مُسْفِرة: وجوهٌ ضاحكة مستنيرة

سِيماء: ملامح

وَغْرَات من وَغْرَة: أي إشتد الحر

منيف :شاهق

ثَّراً : من الكثافة والغزارة

الأَشاهِبْ أَشْهَب: من أسماء الأسد لدى العرب

ذَرَابَة: فصاحة وبلاغة

تِحْنان: من الحنان

فاقر- الفاقرة : المصائب التي تفقر الظهر

واكِد : جاهد ،كافح

الجواري:السفن الضخمة

الحفيف: صوت جناح الطير

رعيل: جيل 

بقلم اليمامة: ريهام الخطيب💙

بعد جهدٍ وسهر .....