• ريما محمد

هو بوصلتي التي تُشير إلى اليقين، ومرفئي حين تعبثُ بأشرعتي رياحُ العاطفة. ألتجأ إليه بــطمأنينة طفلةٍ تواجه العالم بــنقاء سرِيرَتِها، حين أتوهُ في متاهاتِ طيبتي ولا أجدُ غير عقلِه مرشدًا.


لا يوجد مقالات