الاديان توحد الخالق رب الخلق،وعقيدتها التوحيد إلا ما شابهه خلل او إختلال!

فالعهد القديم في سفر الخروج يقول(أنا الرب إلهك الذي أخرج من أرض مصر من بين العبودية لايكن لك آلهة آخرى أمامي).ويسأل أحد معلمي الشريعة عيسى عليه السلام-ليحرجه-عن أولى الوصايا فقال:اسمع يا إسرائيل(اليهود)الرب إلهنا هو الرب الأحد،فأحب الرب إلهك بكل قلبك وكل نفسك وكل فكرك وكل قدراتك.

وإسلام العالمين-رب العالمين-يقول عز وجل"قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد"

أحب أهل الكتاب وأحاورهم بالحسنى والحكمة والموعظة وأبغي لهم الخير،وأحب الإسلام بكل جوارح وجوامع.

الاسلام ما أروعه من دين فيه صلاح الدين والدنيا،و لكن أكثر الناس لا يتفكرون.

مجال مقارنة الاديان و التفكير العلمي ،امور اجتمعت ببحث وقراءة....

كان في النية اخراج كتاب يناقش بمنهج علمي؛امور الالحاد ومشكلة الشباب الذي يبحث عن بديل ،فيسقط في غابة الفكر المادي ؛يسابق الزمان للخروج منه، لكن يجد قلة حكمة ويصطدم بأشياء غريبة عنه.... ارتأيت التأن ويستمر البحث...

قلة وعي علامة تحير العقول ،فاقول الاسلام دين عقل وعلم ،ابحث... وتجد ما تريد.

لكن توجد مفاجئة بالطبع!! ، احمد الله على النعم التي انعم بها علي ، حيث النتيجة اذا ظهرت سوف تظهر!!! العلم و العمل فرض بالقلب(نية وإرادة وقصد) لا يسقط عنا.

تحياتي ايوب

 تحية سلام وود من لكم أيها الرائعين.