ولإن هذه المعلومات نابعة عن خبرة سنوات.. اردت ان أشاركها معكم من صفحة الأستاذ أسامة الزيرو بارك الله فيه

إستكمالاً لسلسة نصائح المهندس أسامة الزيرو ج5 :-

كل يوم نصيحتين في رمضان.
ا----------------------------ا
[19] إذا كان ال Code يعمل إلمسه
-
طلب مني مديري ذات مرة أن ابحث عن شاب ذكي للعمل معنا والغريب لم يطلب مني مهارة معينة وكانت الوظيفة المطلوبة هي System Administrator وعندما سألت المدير عن الخبرة قال لي اريد فقط شاب ذكي يريد أن يتعلم ويحب التعلم. وبعد فترة من الزمن جاء شخص للعمل فعلا وقام المدير بتدريبه حتى أصبح مستواه جيد في المجال وعندما تناقشت مع المدير قال لي أن مدير القسم خبرة 10 سنوات انسان نمطي لا يتغير ولا يحب أن يتغير ومستواه كما هو منذ اليوم الأول وإذا كان يستعمل أمر Command معين في العمل وأخبرته عن أمر آخر أفضل منه يقول لك لا فإن هذا يعمل ولن اغيره وهذا هو الإنسان النمطي الذي يخاف من تغيير أدواته. ونفس الحال عملت في شركات كانوا يخافوا من تغيير ال Code ويقولوا عليه هذه منطقة خطر ولا نعرف عواقب تغيير ال Code فمن فضلك يا صديقي لا تتبع هذه الطرق فإذا كان ال Code يعمل إلمسه بدون اي مشكلة وحاول تحسينه وكن دائما متغير ولا تكن نمطي تخاف من تغيير أدواتك للافضل وتذكر جيدا التطور يأتي بالتجربة ولا يأتي وانت جالس مكانك.
--
[20] لا تضيع وقت كبير في التخطيط
-
كثيرا ما تسمع في محاضرات التنمية البشرية عن التخطيط وفوائده وأن بدونه سوف تضيع ولن تنظم وقتك وأعمالك ولكن أيضا دعني أخبرك عن بعض الناس يقوم بالتخطيط طوال اليوم ويكتب جميع المهام المطلوبة منه وينتهي اليوم وتظل المهام مكتوبة ولا يفعل منها شيئا. التخطيط شيء مهم جدا ولكن لا تضيع فيه الكثير من الوقت كل ما عليك إختيار أداة تساعدك في كتابة مهامك وتنظيمها وتكتب لكل مهمة الوقت اللازم لعملها ثم تبدأ. كان لي صديق يقوم بكتابة المهام التي سوف يقوم بها في ملف نصي Text ولا يستخدم اي أدوات مجرد يفتح الملف النصي ويكتب فيه أعمال اليوم هي 1 2 3 4 ويقوم بعدها مباشرة بالبدأ. لا تدع الخيارات الخاصة بأدوات التنظيم تعطلك عن الفائدة الأساسية منها وهي تنظيم وتوفير وقتك ولا تترك مهمة وتدخل في الأخرى لأن نظام ال Multi Tasking له الكثير من العيوب من ناحية التشتت والتركيز.


كل يوم نصيحتين في رمضان.
ا----------------------------ا
[21] هناك من هم أفضل منك
-
رأيت في حياتي الكثير من الناس التي تعتقد أنها عملاقة لدرجة أنه لن يتعلم من أي شخص أي شيء جديد وكان يتعامل على هذا الأساس وعندما ينغمس في بيئة العمل يكتشف أنه ينقصه الكثير وأن هناك من هم أفضل منه بمراحل وبسبب غروره لا يسأل ولا يحاول أن يتعلم معلومة من أي شخص بسبب أنه متضايق من أن شخص أقل منه في الخبرة ويعرف المعلومة. فلو كنت يا صديقي من هذا النوع يجب عليك أن تتغير. عند دخولك لأي مكان للعمل فيه تأكد أنك سوف تتعلم شيء جديد ولو كنت خبير وعملاق في مجالك يمكن أن يكون ما تتعلمه مهارات حياتية ولا يشترط أن تكون في المجال التقني لذلك هيأ نفسك أنك سوف تتعلم ولا تكون مغرورا ويجب أن تؤمن بفكرة الفريق لأنها سوف تضيف إليك الكثير إما في المجال التقني أو على المستوى الشخصي وكن على يقين أن هناك من هم أفضل منك وتعامل على هذا الأساس حتى تستطيع أن تكون فرد جيد في الفريق.
--
[22] اسلك طريقك الخاص
-
كثيرا ما أرى من الناس من يقول أن صديقه أخبره عن مجال معين ليعمل فيه ويخبره أنه أفضل مجال له وهذه مشكلة كبيرة. الموضوع شبيه بشخص يشتري لك ملابسك أو يطلب لك طعام من وجهة نظره. يا صديقي يجب عليك سماع النصائح والنقاشات وكل ما تحتاجه ولكن في النهاية تسلك طريقك الخاص. لا تجعل أي شخص يختار لك مستقبلك ولكن إسمع نصيحة كل شخص وإسمع آراء الناس عن المجالات الموجودة وفكر جيدا ثم حدد ما تراه مناسب لك وإذا لم تستطع التحديد من البداية لا مانع أبدا من تجربة المجالات لشهر أو شهرين لترى هل سوف تتكيف مع الوضع وتحب المجال أم انك تريد تجربة مجال آخر وبعدها باذن الله سوف تستقر على المجال الذي يحتوي على شغفك وتكون بذلك إخترت بنفسك. ولا تسمع من شخص واحد مهما كان عملاق ولو كان مهندس من المستقبل. إسمع لآراء الكثير من الناس حتى تتأكد من المعلومة. أفضل مجال في العالم يمكن أن يكون أسوأ مجال لك وأسوأ مجال في العالم يمكن أن تجد فيه شغفك وتبدع فيه. أنت فقط من يحدد.
--