مع التقدم الحضاري والانفتاح الثقافي بين الدول والقارات ظهرت مشكلة زيادة الوزن على أثر العادات الغذائية غير الصحية. وكأي مشكلة أو مرض جديد سترى هذا التنوع الرهيب بين طرق التعامل مع من يعانون من هذه المشكلة، فتجدهم في حيرة تتقاذفهم أمواجها بين الأطباء واختصاصيو التغذية والرياضة بل وحتى الدجالين، وبالدجالين لا أعني السحرة والمشعوذين بالطبع، بل أعني من يبيعون الوهم، والموت أحيانًا مقابل حفنة من الأموال يحصلون عليها بالنصب والكذب؛ فتجد الصابونة السحرية -المشروب السحري- العقار الجبار - الأداة العجيبة و الكثير من الأمثلة التي لا حصر لها من المنتجات التي يقع ضحيتها الكثير من المرضي الغافلين.ناهيك عن الأنظمة الغذائية غير السليمة التي قد تسبب أمراض فقر الدم وسوء التغذية والتي قد ينجم عنها الوفاة إذا لم يتم ندارك الأمر سريعًا.

إذن كيف أخفض وزني وأحافظ على صحتي وأتجنب الوقوع في كل هذه المخاطر؟

هناك مثل قديم يقول أنه إذا عرف السبب بطل العجب – الحل عزيزي القارئ يكمن في معرفتك أسباب زيادة الوزن وعليه ستعرف بالطبع الطريقة المثلى لخسارة وزنك.

فبعيدًا عن أشكال السمنة والنحافة الناتجة عن خلل في نظام الجسم كهذا الذي ينتج عن خلل في الغدة الدرقية مثلًا،لعلك لاحظت عزيزي الفارئ أو سمعت يومًا أن هناك بعض الأطعمة تسبب زيادة الوزن رغم صغر حجمها مثل الحلوى والفواكه المجففة ورقائق البطاطس، و أن بعض الأطعمة رغم كثرتها وكبر حجمها لكنها لا تسبب زيادة الوزن، عوضًا عن أنها تفي باحتياجات الجسم وتمده بالعناصر الغذائية اللازمة كالخضار الورقية والسلطات والمكسرات .. ما السر إذن؟

السر يكمن في السعرات الحرارية

لقد خلق الله جسدنا بنظام عمل ذكي، فعلاقتنا نحن البشر بالطعام كعلاقة الآلة بالوقود تأخذ ما يناسبها فتحوله إلى طاقة تعينها على أداء مهامها، لكننا بالطبع وإن شابهنا الآلة في ذلك إلا أننا سنظل مختلفون فأني لآلة من صنع البشر أن تشابه خلق رب البشر! والفارق هنا هو كيفية تعامل جسم الإنسان مع الفائض عن حاجته من الطاقة – فكما أن الجسم يتخلص من مخلفات الغذاء تلقائيًا في صورة عرق وبول وبراز فإنه يخزن ما يزيد عن حاجته من الطاقة في صورة دهون.

إذن نحن نأخذ طاقتنا من الطعام، لكن ليست كل الأطعمة متساوية في مقدار الطاقة الذي تنتجه للجسم – فلنتعرف على بعض المسميات الضرورية لفهم هذه النقطة.

المسمى المعروف لوحدة الطاقة هو السعر الحراري، وعليه ستجد بعض الأطعمة تعطي 10 سعرات حرارية وأخري تعطي 100 سعر وغيرها تنتج 300 وهكذا.

وهذا التعريف المقتبس من موقع ويكيبيديا يوضح بشكل علمي معنى السعرات الحرارية وأنها "وحدة لقياس الطاقة الحرارية التي يحتاجها ويكونها الجسم لكي يقوم بعمله بشكل عادي، وذلك عن طريق إحراق المواد الغذائية. فالإنسان يحتاج للطاقة للقيام بوظائفه الأساسية للحياة، وهذه الطاقة مصدرها الأول هو الغذاء و الأكسجين الذي نستنشقه. وتختلف الأغذية في مقدار الطاقة التي تنتجها على ما تحتويه من العناصر الثلاثة الأساسية في الغذاء ألا وهي : االكربوهيدرات والبروتينات و الدهون."

وتختلف احتياجات البشر من الطاقة باختلاف جنسهم وطولهم ووزنهم ومعدل النشاط البدني لديهم. هنا تتراوح احتياجات الشخص بين 1200 إلى 2500 أو 3000 سعر حراري، وكما ذكرنا سابقًا هناك أساسيات يتحدد عليها مقدار السعرات الحرارية التي يحتاجها الإنسان – وما يزيد عنها يسبب زيادة الوزن وما ينقص عنها يسبب بالطبع نقص الوزن.

إذن، فهمنا الآن آلية تعامل الجسم مع الطعام – وأن زيادة السعرات الحرارية عما يحتاجه الجسم تسبب زيادة الوزن وأن نقصها يسبب قلة الوزن. هذا هو الأساس السليم المتبعوالذي سيمكنك مع معرفة بعض الأساسيات الأخرى من إنقاص وزنك بنجاح حتى ولو لم تتابع طبيبًا مختصًا.

كيف تحدد مقدار السعرات الحرارية التي يحتاجها جسمك؟

يتوقف الأمر على العوامل التي ذكرناها سابقًا: وهي الجنس والطول والوزن ومعدل النشاط البدني – فاحتياجات الرجل من السعرات تختلف عن احتياجات المرأة، واحتياجات شخص يمارس الرياصة أو طبيعة يومه مليء بالحركة تختلف عن احتياجات شخص يجلس بالساعات ولا يمارس أي نشاط بدني. وبحساب هذه النسب نحصل على مقدار السعرات الحرارية التي نحتاجها يوميًا، وبتناول سعرات أقل سنبدأ في عملية إنقاص الوزن. ولتحقيق أفضل نتيجة في رحلة خسارة الوزن يجب ممارسة نشاط بدني معتدل بجانب النظام الغذائي الصحي المتوازن.

لحساب مقدار السعرات التي يحتاج إليها جسمك يمكنك الاستعانة بالآلات الحاسبة الموجودة على الإنترنت والتي تقدمها بعض المواقع مثل موقع الهيئة العامة للغذاء والدواء بالسعودية وغيره من المواقع الطبية والمواقع الموثوقة.

الآن وبعد أن علمت عزيزي القارئ مقدار السعرات الحرارية التي تحتاجها للبدء في مهمة إنقاص الوزن، ننتقل إلى الخطوة التالية وهي معرفة أنظمة الريجيم التي يتم اتباعها مع التمييز بين الصحي والضار منها، وهذا ما سنتناوله في المقال التالي إن شاء الله.

اخسر وزنك ولا تخسر صحتك (2)

اخسر وزنك ولا تخسر صحتك (3)