مرحبًا بكم مجددًا في المقال الثالث من سلسلة اخسر وزنك ولا تخسر صحتك، وبعد أن وضحنا في المقالين السابقين الآلية السليمة لإنقاص الوزن (1) و(2)، نتحدث اليوم عن الجدل القائم بين أنصار الحمية التي تعتمد على الطعام الصحي مع حساب السعرات، وبين أنصار حساب السعرات فقط الذين لا يهمهم الالتفات إلى نوع الطعام المستهلك.

بعد أن أصبح أمر السعرات غنيًا عن التعريف، وأنها المسؤولة عن زيادة الوزن عندما تزيد عن حدها المطلوب. خرج البعض ينادي بعدم ضرورة تناول الأطعمة الصحية، طالما أن السعرات المتناولة على مدار اليوم محسوبة بعناية وبالتالي لا سبيل إلى الخطأ أو زيادة الوزن.. فتجد منهم من يدعو إلى اتباع حمية غذائية تعتمد على الطعام الجاهز والمنتجات المصنعة .. لن أخدعكم وأقول أن هذا النظام فاشل، بل إنهم يخسرون أوزانهم بالفعل ويصلون إلى الوزن المثالي بتناول الوجبات السريعة والحلويات والعصائر المعلبة!

هنا يهب أنصار الغذاء الصحي، معترضين بشدة، قائلين أن ليست كل خسارة للوزن مكسب للصحة. بل إن تداعيات الأنظمة غير الصحية يظهر تأثيرها على المدي البعيد، ذلك أن كميات الدهون المهدرجة والسكر التي تدخل الجسم هي المسؤول الأول عن أمراض القلب وتصلب الشرايين، بل وأن الخبز الأبيض المستخدم في عدد لا بأس به من هذه الأطعمة هو أيضًا مسؤول عن مشكلة مرض السكر ومشاكل المعدة والهضم بسبب زيادة الجلوتين .. ناهيك عن الجلطات التي تنتج عن انسداد الشرايين بفعل الدهون والتي تسبب الوفاة المفاجئة. وأمراض الضغط ، فنحن بهذه الطريقة نخسر صحتنا على المدى البعيد بوتيرة تشابه المدخنين الشرهين. والحل الأمثل هو تقليل الوجبات السريعة والأطعمة المصنعة قدر الإمكان واستخدام الأطعمة الطبيعية. التي تساهم في تحسين الصحة وخسارة الوزن بأمان. الأطعمة الجاهزة غنية بالأملاح والسكر والدهون الضارة، هذا بصرف النظر عن محسنات الطعم واللون والإضافات الغريبة التي لا يعرف مدى تأثيرها على الجسم.

حفز نفسك:

من المعينات على رحلة فقدان الوزن وجود حافز قوي يدفع الإنسان إلى تغيير عاداته الغذائية الخاطئة وإلى عدم الانقطاع؛ مثل مكافأة النفس عن كل إنجاز يتم تحقيقه، وإيجاد الرفقة التي تعينك وتشجعك، مثل أصدقائك، أو بالانضمام إلى مجموعات وصفحات متخصصة في إنقاص الوزن فالرفقة خير معين.

كن مرنًا:

انضبط في نظامك الغذائي وكن جادًا فيه، وعدم التزامك لأي سبب طارئ لا يعني نهاية العالم. يمكنك زيادة نشاطك البدني في هذا اليوم لتحفز جسمك على حرق أكبر قدر من السعرات .. أو اعتبر هذا اليوم راحة ثم التزم في اليوم التالي كأنك ستبدأ من جديد.المهم ألا تتوقف، وأيضًا ألا تتهاون في ذلك، فقد تضعف عزيمتك بسبب تكرار كسر النظام، وقد تصاب بالملل وتعود للعادات الغذائية الخاطئة.

احذر أن تنخدع:

وجود نسبة السعرات الحرارية مدونة على علب الأطعمة لا يعني بالضرورة أنها صحيحة، لا أقصد بالطبع أن النسب المكتوبة غير دقيقة ،بل أعني أنها قد تشمل جزء من وزن السلعة، وليس كلها. مثال قد تجد مقدار السعرات المدون على أحد المعلبات =50 سعر حراري، لكن إن أمعنت القراءة فستجد أن هذه هي القيمة الغذائية ل20 جرامًا فقط من المنتج، وبالتالي ستحتاج إلى إعادة حساب عدد السعرات بناء على الوزن الكلي لهذا المنتج. فإن كان الوزن 100 جرام مثلا فيصبح عدد السعرات الحرارية 250، أي خمسة أضعاف الرقم المكتوب!

جسمك يحتاج إلى الدهون:

يظن البعض أن الحل الأسرع في خسارة الدهون يكون بمنعها بالكلية، وهذا بالطبع اعتقاد خاطئ، فجسدنا يحتاج إلى الدهون تمامًا مثلما يحتاج إلى الكربوهيدرات والبروتينات. الدهون ليست ضارة في كل أحوالها، بل إنها عنصر مهم للجسم وكذلك هناك بعض أنواع الفيتامينات التي لا يمتصها الجسم إلا في وجود الدهون. وهي موجودة في الأطعمة بصورة طبيعية مثل المكسرات والأسماك وبذور دوار الشمس والألبان ومنتجاتها من السمن والزبد والجبن كامل الدسم، وكذلك في اللحوم بأنواعها، لذا الفيصل هنا هو تقليل نسبة الدهون وحسابها ضمن السعرات المستهلكة وليس منعها بالكلية، وكذلك الحصول عليها من مصدر طبيعي مثل زيت الزيتون والسمن والزبد من مصدر حيواني .. وعدم استخدام الزيوت المهدرجة والسمن المصنع.

الحبوب الكاملة:

الحبوب الكاملة ليست دائمًا أقل في السعرات الحرارية، لكن أهميتها تكمن في غناها بالألياف التي تسبب الشعور بالشبع وتحسن عملية الهضم، بعكس منتجات الدقيق الأبيض التي تزيد الشعور بالجوع، ومن أمثلتها (الأرز البني - القمح الكامل ودقيقه – الشوفان).

الآن إليكم أمثلة للسعرات الحرارية التي تحتوي عليها بعض الأطعمة لكل 100 جرام. 

أتمنى أن تكونوا قد استفدتم  من هذه المعلومات المتواضعة ويرجى البحث على الإنترنت للاطلاع على المزيد من المعلومات، ودمتم بخير.

الوجبة (100جم)

عدد السعرات

طماطم

18

بقدونس

36

خيار

15

البلح

280

الموز

89

السكر الأبيض

390

الزيت بأنواعه

884

اللحم البقري

250

البيض

147

اللبن

60

الخبز الأبيض

275

خبز القمح الكامل

235




















المصادر: 

مقالات الإستاذ إسلام إدريس صاحب كتاب سفاح الفات.

مقالات المدرب واستشاري التغذية  محمد قاعود صاحب موقع إيجي فتنس.

مجموعة فتنس سكواد على فيسبوك.