نستقبل اليوم ذكرى الإنتصار الأعظم لمصر في السادس من اكتوبر عام 1973
لم يكن الإنتصار مجرد إسترداد لأراضينا المحتلة بل كان إسترداد لكرامتنا.. إسترداد لعزتنا التي إنتكست في ١٩٦٧ ولكن إنتصرنا مرة أخرى ليسطر لنا التاريخ أخبار حرب أكتوبر بحروف من ذهب 



الأحداث:


بدأت أحداث الحرب يوم السادس من أكتوبر عام 1973 ويعرف بيوم أكتوبر في مصر وفي إسرائيل يعرف بيوم الغفران
حيث لعب عنصر المفاجأة دورا كبيرا في النصر إذ أن يوم 6 أكتوبر كان يوم الغفران في إسرائيل وقد إستغل الجيش المصري ذلك ففاجأهم بالهجوم
إستطاعات القوات المصرية عبور الساحل الشرقي لقناة السويس وتحطيم الساتر الترابي وخط بارليف
وحققت إنتصارات مذهلة في الأيام الأولى من الحرب
ولكن القوات الإسرائيلية إستطاعت الهجوم عن طريق ثغرة الدورسفوار ولكن لم تنجح في إحتلال مدينة الإسماعلية أو قناة السويس أو تحطيم الجيش الثالث

تدخلت الولايات المتحدة لمساعدة إسرائيل فحين تدخل الإتحاد السوفيتي لمساعدة مصر ولكن مع فشل القوات الإسرائيلية في السيطرة على القناة تم التوصل لاتفاق لفض الإشتباك بين الطرفين وانتهت الحرب رسميا يوم 24 من أكتوبر



تحطيم أسطورة الجيش الذي لا يقهر:


صرحت جولدا مائير بأن خط بارليف لا يمكن تدميره إلا بقنبلة ذرية وبالتالي فأن عملية عبور القناة مستحيلة
ولكن المهندس اللواء /ذكي باقي توصل إلى فكرة إستخدام الماء في تدمير خط بارليف وهذه الفكرة على الرغم من بساطتها إلا أنها أنقذت 20000 جندي مصري من الموت المحقق
وكانت السبب الرئيسي في النصر وبذلك إستطاع الجيش المصري تحطيم أسطورة الجيش الذي لا يقهر

وأخيرا إنتصار أكتوبر لم يكن مجرد إستعادة للأرض المحتلة فقط بل كان إثبات للذات المصرية وإستعادة لكرامة العرب أجمع ليعلم العالم كله أن الشعب المصري لا يرتضي بغير الخلود بديلا