الي متي؟! اقف اتمسك بالمسافرين ...وادوس علي ظلالهم لاستوقفهم ....اخبرهم اني مدينه لهم بالذكريات .... أني مدينه لهم بضحكات من القلب ...لا أريد أن القي ذكرياتهم في خانات النسيان لمجرد ان اصحابها أخبرونا اننا فترات ... او ضمنوا وجودنا ..رغم خذلانهم وخيباتهم انا ولم  اسالهم يوما ..قبل  ان استوقفاهم هل هم مدينون لي أيضا ...سمعت يوما مقولة تقول جميعنا فترات في حياة بعضنا البعض ..نعم في الحياة تلاهي ....ولكني دوما احتفظ بالذكريات ..وبالود ...ويأخذني الحنين كثيرا ....لست رائعة ....وله أمجد في نفسي ..أصبحت أبغض تلك الصفة وأقولها متاسفه ...عندما رأيت انني قولت قولت كثيرا ..قلت بصدقا ...قولت كلاما بصيغة مشاعر ..ضمرت حبا للجميع ..وكنت أقاوم اذا حملت عكس الحب لأحد ....لكني اصفي بكلمة ...واتعكر بشعور ...واكره الخذلان اكرهه كثيرا ...اكره التهميش وعدم التقدير ...أكره التقليل ...فإن قلت كلاما كثيرا وبصدقا ..لأحد يوما ...فهذا قلبي ...معروف عن القلب اذا امتلئ ..قال ...لا قلة بي او تمجيدا بك ...انها مشاعر فقط ..ساقتني لاخبر صديقاتي ...بالكثير ...ان أدعو لها في الغيب ....ان أبكي خوفا لكسر قلبها ...تلك انا ....لست خالية من العيوب أو مشاعر الإنسان ...ولكني ...أبدا لن أترك أحدا لتساؤلاته ....لن ارد بابا قال لي شيئا جميلا ...ولن اعتاد عن الخذلان ...وأن كنت مازلت أتعلم ....كيف لي أن أجعل ذكريات كثيرة اصحابها فترة ...لن تعود ...او لن يسود ودها ... مازلت أحاول أدرك تلك الحقيقة ..خائفة من نفاذ أعذار بداخلي ...

أيتها الصديقة ....التي لا اسم لها او أيتها الصديقات ....الاتيه والحالية ...والماضيه ....اخفتوني ...اخفاني بهتان الود ...او محوه ..اخفاني ان يضيع العمر ...وأن اتمسك بمن لايود وجودي ضمن قائمة تلك الفترات المستثنيه .. واقصد بالود ليست اشعارا ....او كلام مجامله ..اقصد به عدم الهوان ..اقصد به ود السؤال ..اقصد به....القليل ...ولكن .اخفاني صراعات القلوب المتغيره ...اخفاني الخذلان بعد طاقات حبا كبيره ...اخفتني حقائق من ورائي جهلتها ...واعتززت بمن لم يعتز بيا ...شعرت حينها بخيبات كثيره ...وبأن مشاعري كانت ثمنا لایُري ....وأخيرا ولست آخرا ...تركت من يفلت يداه عني...مادمت كنت متمسكه ...أفلت يدي عن من لم يعتز بي في فترة من فترات حياته ...وأدركت ..اننا فترات بالفعل ....ولكننا في الرحلة دائما نعتز بأشيائنا التي لا غني عنها ...فمن استغني فنحن عنه اغني ... ولن استوقف الجميع ...ولن ابرهن لأحد ببقائي .. فإن من اعطاني شقا أعطته الدنيا وما فيها ......دائما ما بذلت طاقات لبقاء الود ..تغافلت لبقاء الود ...عانيت لبقاء الود ..كظمت غيظا لبقاء الود ...بكيت لبقاء الود ..وتنازلت لبقاء الود ...هههههههههههه ولم يروا الود ...وله مابذلت ...جميعهم رأوا من اردوا رؤيته ...جميعهم أساءوا لفطرتي ....ورأيت بعيدا من لم أتوقع منهم البقاء ....وخذلني من توقعت بقاءهم .......💜

#سمر_عبدالقوي

وخذلني_من_توقعت_بقاءهم