اختار طريقة تعليمك الكتروني ام تقليدى؟




تعرف على الفرق بين التعليم الإلكتروني والتعليم التقليدي .

الفرق بين التعليم الالكتروني والتقليدي يبحث عنه العديد من الباحثين والدارسين؛ لاستيعاب أهم الفروقات بين هذين النظامين، حيث يتم تلقي وتعلّم المعلومة بأساليب شتّى، فهنالك العديد من الأنظمة المتخصصة لإدارة التعليم الالكتروني والتعليم التقليدي، ولهذا لا بدَّ من معرفة أهم الفروقات بينهما، وفي هذا المقال سنجري مقارنةً بين الأسلوب الالكتروني والأسلوب التقليدي في التعليم.

ما هو التعليم الالكتروني

يُقصد بالتعليم الإلكتروني نظام التعليم القائم على التدريس بمساعدة الموارد الإلكترونية، بحيث يتم نقل المهارات والمعارف عبر شبكة الإنترنت، ويتضمن هذا النظام العديد من العناصر المختلفة، ومنها محتوى المحاضرة المباشرة أو المسجل مسبقًا، والفيديوهات، والاختبارات القصيرة، والألعاب، والمحاكاة، والأنشطة، والعناصر التفاعلية الأخرى، ويُشار إلى أنَّ الكمبيوتر والإنترنت هما المكوّنان الرئيسيان للتعلم الإلكتروني، وينقسم هذا النظام التعليمي إلى فئتين رئيسيتين، وهما: التعليم الإلكتروني المتزامن، والتعليم الإلكتروني غير المتزامن .

ما هو التعليم التقليدي

يُعرف التعليم التقليدي بالتعليم الذي يتم التدريس وتبادل المعرفة بين المعلم والطلاب؛ بحيث يكون جميع الطلاب حاضرين جسديًا داخل غرفة الفصل الدراسي، وفيه تبدأ أساسيات التعليم المتمثلة بالقراءة، والكتابة، والحساب، والجغرافيا،ويهدف هذا النظام التعليمي إلى إتقان المهارات الأساسية، والسعي وراء الحقائق، والمعرفة الأساسية.

شاهد أيضًا:الفرق بين التعليم الالكتروني والتقليدي

يتمتع كلّ من التعليم الالكتروني والتعليم التقليدي بايجابيات وسلبيات متعددة، ولذلك فمن المهم أنْ يفهم الطالب طبيعة كلّ نظام قبل التسجيل والانخراط في أحدهما، ولذلك سنقدم لكم أبرز الفروق بين هذين النظامين من خلال الجدول المبين أدناه:

وجه المقارنةالتعليم الإلكترونيالتعليم التقليدي
المرونةيوفر التعليم الإلكتروني مرونة للطالب الذي لديه التزامات عائلية وعملية، حيث يُتيح له إمكانية الدخول إلى الدورة التدريبية في الوقت الذي يناسبه، وذلك بدلًا من الاضطرار لحضور المحاضرة في الوقت المحدد. يُمثل التعليم التقليدي الخيار الأفضل للطلاب الذين يتمتعون بقدر كبير من الحرية في أوقاتهم وجداولهم التعليمية، ومع ذلك يتمتع الطلاب التقليديين ببعض المرونة في جدولهم الزمني، وخاصةً إذا اعتمد التعليم على الفصول المسائية، أو تلك التي تلتزم جدولًا معينًا للالتقاؤ مؤة واحدة في الأسبوع.
الانضباط والتحفيز الذاتييشهد التعليم الإلكتروني تراجعًا في انضباط الطالب، ولهذا فإنَّ الطالب يحتاج إلى التحفيز الذاتي بشكل كبير، فجميع فصول الدراسة تتطلب مواكبة القراءة وإنجاز الواجبات المطلوبة، ومن هذا المنطلق يُكافح بعض الطلاب لتحفيز أنفسهم على الدراسة أثناء تعلمهم من المنازل.يتمتع التعليم التقليدي بميزة الانضباط التام والتحفيز الذاتي، ولعل السبب الرئيسي في هذا هو الجدول الزمني المنظم لحضور الطلاب إلى الفصل، وإجراء التفاعلات الروتينية وجهًا لوجه بين المعلمين والطلاب.
التفاعل الاجتماعيلا يزال التفاعل الاجتماعي مع الأساتذة والطلاب يُحدّث بشكل منتظم، ولكنَّه غير شائع في الدورات التدريبية عبر الإنترنت، ويعتمد ذلك على طبيعة النظام التعليمي؛ والتي منها دردشة الفيديو، أو منشورات المناقشة عبر الإنترنت، وتُقدم بعض الدورات مقاطع فيديو مسجلة مسبقًا، وتساعد هذه المحاضرات على اكتساب فهم أعمق للمواد التعليمية.يعتبر التعليم التقليدي الخيار الأفضل لأولئك الذين يفضلون التواصل وجهًا لوجه، ويُمكن أنْ تكون رؤية الأستاذ والتفاعل معه بشكل منتظم من الأمور المحفزة للطلاب، كما وتوفر الإعدادات التقليدية داخل الفصل المزيد من الفرص لطرح الأسئلة الفجائية؛ وبالتالي تشجيع ذهن الطالب على التفكير.
الوصول إلى مكان الدراسةيساعد التعليم الإلكتروني على تسهيل الوصول إلى المعرفة، فالطالب غبر مقيّد بالذهاب أو السفر إلى مكان معين لتلقي المعلومة.يتطلب التعليم التقليدي ذهاب الطالب وسفره إلى مكان الدراسة، ولهذا فإنَّه يبذل جهدًا أثناء السفر، وبالتالي قد يلجأ العديد من الطلاب إلى التخلي عن الدراسة تمامًا.
تقييم الطالبيتلقى الطالب ملاحظات وتقييمًا على الفور
يستغرق تصحيح الاختبارات وتقييم الطالب وقتًا طويلًا.
المحتوى التعليمييستخدم الوسائط المرئية والمسموعة والوسائل التفاعلية.يستخدم المواد التعليمية المطبوعة