هذه إطلالة على بعض حسابات "الفيس بوك " ، التى تحمل رسالة وعيٍ ، و تنوير ، و أمل ... شَرفت بمتابعة دقيقة لأصحابها طوال العام 2020 بانتظام ودوام ، و رغم أن هذه الصفحات لأفراد إلا أن دورها مؤسسى ... يمكن وصفها بأنها مصابيح حرية فى مواجهة ركام عتمة التجهيل و اللامبالاه .

صعوبة

أنْ يحاور إعلامى إعلامى .. أن يكتب صحفى عن صحفى خاصة لو يعرفوا بعض ..حاجة صعبة ليس فقط لأنهما أولاد " كار " واحد ، وابن "كارك " يتنمالك الغلط أو أنهم فاقسين بعض .. لا الصعوبة أنك عايز تكتب حاجة مختلفه عما يتوقعه ابن " كارك "..حكاية عاملة زى الممثل لما يتفرج على ممثل زيه بيكون مختلف عن المشاهد العادى .

لكن مهما تكون الصعوبة أنوى وأتوكل ، ولو الكتابة معجبتش الزميل أيمن عبدالتواب " اللى هنكتب " عنه هذه السطور .. تعجب غيره، و يا فيس ما نالك كسوف و يا ما هتشوف .. و استعن بالصدق و النكته و أيمن بيحب النكت لكن حكاية الصدق دى ما اعرفش .

نكته

طيب نبديها بالنكته ..عارف الصعيدى اللى قال لمراته نكته قالت ليه ههههههه ماسخة ... رد عليها هههههه أنت طالق .. لو عارفها ماشى مش عارفة اديك عرفتها ... سألت مالها النكته ؟

هأقولك لو راحت الواقعة النكتة دى لأثنين من بتوع الافتاء و سألتهما هل يقع الطلاق أم لا ؟

هتتعدد الأراء بعضهم هيقولك جده جد وهزله هزل يعنى يقع وواحد تانى هيقولك ما يقعش لأنه هههههههه .. ما علينا مش موضوعنا .

بس أحسن حد تستفتيه فى المسألة دى هو أيمن عبدالتواب ، فهى ليس فقط " مدرس على ما تفرج " لكنه أيضاً " مفتى على ما تفرج " وليه فتاوى على اليوتيوب مالهاش حل ، دا غير أن أخر نزال له كان مع الدكتور مبروك عطيه بذات نفسه حول موتى مرض كورونا و الدكتور مبروك بذات نفسه تنازل و تواضع ورد عليه بهجوم مضاد و أيمن كمان رد الصاع و مش موضوعنا .

مغناطيس

أيمن عبدالتواب اتقبالنا مرتين فى مناسبتين مختلفتين واحده اتكرمنا فى النادى اليونانى فى طلعت حرب و الثانية دردشنا فى نقابة المعلمين على يمين كوبرى قصر النيل فى حفل توقيع كتابه "مدرس على ما تفرج "

عندى شك أن السرطان وشوية الأمراض اللى بتهاجم أيمن ناتجه عن أنه مغناطيس بيجذب كل حاجة .. الناس و المرض و الحلويات ... لأنه مختلف.. يا راجل دا حتى الآه بتاعته ضحكه عاليه . ،.و ربما مرضه بالسرطان كان علشان فرفشه الأطباء و الممرضات – واخد بالك أنت من الممرضات دى – فضلاً عن أن من يقرا لأيمن أو يتابع حسابه على الفيس بوك لا يسلاه فهو كاتب ساخر .. ساخر من المرض و سخافة المرض ..فقد تحول المرض على يديه لنكته ..عنده مقدرة ربانيه أنه يَضحك و يُضحك غيره على جرعة كيماوى .. ولو أنت غاوى ضحك صعب أنك متروحش صفحته و تزعل لو هو مش كاتب حاجه

قدرات

يمتلك أيمن قدرات غير عاديه مش بس مهنيه فى الصحافة ، أو على اليوتيوب أو فى بوستاته فى صفحته على الفيس بوك ...لا لا لا

دا يمتلك قدرة عجيبة على التنجيم يعنى بمجرد مباراة كرة قدم أحد طرفيها الزمالك أو الأهلى أو المنتخب تنتهى انتظر بوست من أيمن يخبرك بأنه يتوقع أن تنتهى نتيجة المباراة كام كام ..و يقسم لك أنه توقع لن يخيب

ساعات حد يعلق بس النتيجة انتهت فيرد أيمن طيب أهو زى ما أنا متوقعها .. الساعة الزمنية لأيمن مختلفه عن الدنيا كلها ودا من أسسراره و أسرار جماله .

ممكن تستخف مع واحد سليم فيقولك أنا شايل المرارة .. أو صاحب مرض ..

لكن ايمن عبدالتواب لا هيبادلك استخفاف باستخفاف بس بعيد الوطن أو الدين أيمن يستحق عن جداره جائزة " الرجل الذى دلع السرطان " وغير السرطان و حياتك ..وله جمله اثيرة " لو بتحبنى قولى نكته وبلاش تواسينى " أو هات لى شنطة فاكهة و علبه حلويات مفيش مانع ومش هاقولك عنوانى اللى هو ..... .

تاجر طواقى

من كام يوم قرات له بوست فكرنى بنكته الراجل المنحوس اللى تاجر فى الطواقى فربنا خلق له الناس من غير روؤس .

فقد قرر أن يتقدم لمسابقة نقابة الصحفيين فرع الكتابة الساخرة وهو يستحقها عن جداره فاكتشف من الزميل محمود كامل أنهم لغوا الفرع ده .

الكتابة عن أيمن متعه اكتر من الفرجه على هيفاء وهبى لمراهق أو رامز جلال لعشاق المقالب لكن دى فى الأول والأخر إطلاله مش معلقه فكفايه كدا و نواصل فى المرة القادمة مع حساب أخر مع تيمة أخرى وهو الصديق اشرف عبدالشافى صاحب كتاب " البغاء الصحفى و " فودكا" ورواية " اصابع حبيبتى " ... 

https://www.youtube.com/watch?v=y_BVKrck4kU&feature=emb_logo