هذه سلسلة اطلالات على بعض حسابات الفيس البوك ، التى تحمل رسالة وعيٍ و تنوير..تنوير مدفوعاً بضمير وطنى ، شَرفت بمتابعة دقيقة لأصحابها طوال العام 2020 بانتظام ودوام ، و رغم أن هذه الصفحات لأفراد إلا أن دورها مؤسسى ... يمكن وصفها بأنها مصابيح حرية فى ركام عتمة التجهيل و اللامبالاه

البستانى

صلاح الدين السرسى " دكتور سرسى غربية " اليوم عيد ميلاده كل سنة وهو طيب ، و بمناسبة بدايه عام ميلادى جديد كل سنة ومن يقرأ هذه السطور طيب ، و بخير و سعاده ..

الدكتور صلاح السرسى هو استشاري علم النفس والصحة النفسية السابق بمركز دراسات الطفولة - جامعة عين شمس- و له رحلة علمية حافلة من دراسة الاقتصاد و العلوم السياسية لدراسة علم النفس و الإجتماع و الذى قدم فيه رحلة عطاء طويلة ومستمرة حتى الآن ليست فى مصر فقط بل فى دول عربية أخرى ابرزها السعودية .

و الدكتور السرسى عندى ومنذ متابعة حسابه عبر الفيس بوك و صداقته هو بستانى الحكمة .. ينتقى بوستاته كجامع زهور، و قاطف فاكهة ... بعناية يختار الحكمة التى يريد إرسالهالمن يطالع أو يتابع ما يكتبه .. يختار ما يختاره سواء من الدين أو التراث أوأقوال العلماء و الحكماء و يرسله فى عبارة مركزة ومكثفه لا مجال فيها للحشو أو الإطاله

محارب

يمكن أن تعتبر الدكتور صلاح الدين السرسى -وهو كذلك - محارباً ضد الوباء قبل ظهور كورونا . و الوباء الذى اقصده هو انهيار وتدهور القيم ..فهو يرى و بوضوح أن انهيار القيم وباء يجب محاربته لأن خطورته أن لم تزيد فأنها لن تقل عن وباء كورونا أو أى وباء فيروسى أخر

و لهذا تجده فى بوستاته يخاطب كل الفئات و أن كان خطابه للشباب أكثر و للدولة أوفر بوصفها الحارس المفترض و الأقدر على حماية القيم لكنه خطاب راقى يناسب علمه وخبرته فضلاً عن أخلاقه .

حاورته فى عام 2016 و تحدث عن أن مصر فى مفترق طرق و تمر بمرحلة اختيارات صعبه على مختلف الجبهات الخارجية والداخلية ، و كان رأيه أننا يجب وفوراً أن نتحرك لمحاركة الكوارث الصحية و الأورام السرطانية التى اصابت التعليم و أراء أخرى عديده تضمنها الحوار الذى نشر فى مثل هذا اليوم من عام 2016 على صفحات النهار الورقى .

كبسولات نفسية

ربما بحكم التخصص تبرز فى بوستات الدكتور صلاح الدين السرسى جرعات الصحة النفسية فبين الحين والأخر يعطى كبسولة لمواجهة الإكتئاب أو غيره من الأمراض النفسية التى تصيب الأفراد أو المجتمع وهو فى كبسولاته يتسم بحكمة خبير فى النفس البشرية تخصصه العلمى فيشير أحياناً إلى أن بعض ما نقوله لغيرنا إنما نذكر به أنفسنا لكن بصوت مرتفع و بمشاركة الآخرين فيه .

و ما بين الشعر و أقوال أهل العلم يُطّوف الدكتور صلاح الدين كثيراَ ليقطع هذه الزهرة ذات الرائحة الطيبة أو هذه العشبة التى يحتاج إليها العليل أو ثمرة الفاكهة الطازجة التى تحتاج إليها الروح قبل الجسد .

الدكتور صلاح هو من الناس الذين قال عنهم عمر بن الخطاب رضى الله عنه يختارون أطايب الكلام كما يختارون اطايب الثمر .

و قد يصمت أحياناً لا لأنه ليس لديه ما يقوله فالخزائن ممتلئه ، لكنه يصمت حين يكون الصمت فضيلة ، و هذا تطبيق لحديث رسول الله عليه الصلاة و السلام :

(«من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيرًا أو ليصمت، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليكرم جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليكرم ضيفه» (رواه البخاري، ومسلم) .

· بدايه طيبة لعام جديد نواصل فيها إطلالة على بعض الحسابات على الفيس بوك التى تحمل رسالة وعى وتنوير و نلتقى فى الإطلالة القادمة مع حساب استاذة تاريخ الصحافة بكلية الإعلام جامة القاهرة د. نجوى كامل فإلى لقاء ...