جاك فيرجيس مواليد 5 مارس 1925 وتوفى 15 أغسطس 2013 محام اكتسب شهرة كبيرة من خمسينيات القرن العشرين واستمرت حتى موته ، أولا باعتباره دافع عن عدد من الشخصيات المعروفة بالكفاح الوطنى مثل الجزائرية جميلة بوحيرد والتي يتزوجها ما بين 1957-1962، وقد كان كلما استدعى شاهداً لصالح جميلة انتحر الشاهد أو مات بالسكتة القلبية ما دفعه لمخاطبة المحكمة قائلاً : لماذا ينتحرون جميعاً أو تداهمهم تلك السكتة !!معنى هذا يا سادة ألا نستدعى أحداً بعد ليدلى بشهادته لأنه سيقتل أما منتحراً أو بالسكته
ومن اجمل ما قالت جميلة للقضاة فى هذه المحاكمة : أوقفوا تلك المآسى الهمجية ..أوقفوا التعذيب فنحن لحم ودم لا رموز من رخام
الغريب أن جاك دافع عن إرهابيين ومجرمي حرب ، إضافة إلى دفاعه عن المفكر روجيه غارودي لإنكاره للمحرقة، و كان هو محامى الإرهابي الدولي إليتش راميريز سانشيز الملقب بكارلوس (1994). كما عرض نفسه للدفاع عن الرئيس الصربي سلوبودان ميلوسيفيتش، ولكن ميلوسيفيتش رفض أية مشورة قانونية من أي طرف. لقبته بعض وسائل الإعلام بـ «محامي الشيطان»، كتب جاك مذكراته بعنوان «The Brilliant Bastard» وواضح من العنوان أنه يصف نفسه بالندالة

براعة جاك وصوته العالى الذى اتخذه كوسيلة تدعم قضاياه جعله شخصية محل اهتمام كثيرين، وبالتالى لم يكن غريبا أن تتحول سيرته لفيلم سينمائى من إخراج المخرج الفرنسى بات شيرويدر، ولم يكن سفاح المرافعات لقبه الوحيد، وإنما كان واحدا من قائمة ألقاب كثيرة منها محامى الشيطان ومحامى الرعب اسم الفيلم الذى تناول سيرته، ورغم كل ذلك إلا أنه وقع فى حب بوحيرد حتى أشهر إسلامه من أجل الزواج بها.