قدم الكاتب مجدي محروس حصيلة أدبية مميزة، وقدمها للقارئ وجعل من ركائزها أعمدة فكرية وأخلاقية وثقافة وكان لي قراءة بعضا من أعماله ومنها.

#رواية_فارس_سوق_النخاسة وصادرة عن دار اسكرايب للنشر والتوزيع 📚

    تنسابُ من تحت أقدامِنا الكثيرُ من الأحلام والأمنيات، التي قد نخاطرُ يوماً بتحقيقها، ولكن تصفعنا الحياةُ عدةَ صفعاتٍ تجعلنا نسيرُ كالأمواتِ حاملين تلك الأحلامَ على أكتافنا، نسير بها بينَ قبورِ الأحياء. 

بين سطور تلك الرواية سنرى الكثيرَ من الأسواق، سنرى سطوةَ الحياةِ وهي تذبحُ أعناقنا لكي تُباع داخل سوق النخاسة. 

نتصفح أوراق روايتنا لنستنشقَ داخلها رائحةَ الشارع المصري، ورائحة البيوت التي تفوحُ منها عبقُ الأرض الذي سُقي بدمائنا نتلمس جدرانه، نتشارك أفكاره، ونرى جموعاً من الناس تسيرُ جانباً كالدُمى، وجوهُهم مغلفةٌ بتياراتٍ مختلفة، أقنعةٌ يرتديها الجميعُ، ولكلِّ قناعٍ سوق، سوقٌ كُثرت فيه حكاياتٌ تتسمُ بالنخاسة. 

صمم لنا الكاتبُ سفينةً كسفينة نوح، حملَ بداخلها شتَّى أجناس البشر، منهم مَن وضع قناعاً اتسم به من جنس الضواري، ومنهم مَن كان فارساً، ومنهم مَن بقى على متنِ السفينةِ، وعاش عليها عابراً. 

عدةُ أبوابٍ قسَّمها الكاتبُ بمهارةٍ أدبيةٍ جعلتنا نسبحُ بينَ صفحاته، نغوص، نتعمق، نرى ما يدورُ من خلفِ الأبوابِ المغلقة؛ لننظرَ داخلَ كلِّ منها، نستكشفُ داخلَها حكايةً جديدة، وشخوصاً ذَبُلَتْ أفكارُها، وضاعت ملامحُها بينَ جدرانِ الحياةِ.

     الباب الأول: 

منال ضحيةُ سوقِ النخاسةِ التي حملت على عاتقها كونها امرأة. 

ساحة المعركة أرض الكنانة، يخطو الجميعُ فوقَها بأحذيةٍ بالية، والحفاة نائمون خلفَ حروفٍ ممزوجةٍ بأوجاعهم، الصورة تروي عن ساكنها، فتاةٌ ممزقةٌ تنهال عليها أعينُ الجميعِ، يتقاسمونها فيما بينهم، وهي لاتزال حيةً تشعرُ بأنيابهم تمزقها، وكأنَّها قطعةُ لحمٍ لا تُباع بثمن. 

      الباب الثاني: 

فتاة الشارع صارت رغيفاً يقتحم أفواه الجميع، أهل الحارة، رائحة المقاهي، صوت الست يدنو في آذانهم، نظرة العابر، نظرة شاب ينتظر الأمل، رائحة العقول وهي تستشيط غضباً عندما تمرُّ أمامَهم عباءة امرأة تهتز على صوت حذائها ذي الكعب العالي، وتاريخ جعل من فقير العقل قوي العضلات، ومن حامل القلم يدا تصفع الضعفاء، سوق النخاسة هنا حمل تيار اللاوعي الذي شذَّب عقولَ مجتمعاتٍ كثيرة، ماتت نظراتُهم بينَ تلك الأزقةِ الجافة، ومن بين صالح وآخر هناك رجل يرتدي عمامة وعباءة بيضاء، وبين يديه سلاحٌ كُتِبَ عليه شهيد الله.


الباب الثالث: 

غرام وهمُ الحبِّ الذي صفعه المال، طبقة اجتماعية وقودها المال، تسير بجناحين إذا جُذب أحدهما رفرف الآخرُ لينجو بحياته، هكذا فعل بطلُ هذا السوق الذي لا يُباع، ولا يُشترى، وحبٌّ مزجَ بين الغيرة والحقد حتى صار وهماً يُباع بينَ الطرقات، ومَن يملكُ المال هو مَن يصفع بقوة، فعلها الحب، وصفع الحقيقة بيدٍ من حديد، حتى انقلب السحرُ على الساحر، وسقط القناع، وتهشمت عصاةُ الساحرِ على يد مَن يحب فيصفع كما صُفِع، ويعود المال بيد الأقوى فلا حبَّ في سوقٍ يُباع فيه الهوى. 

      الباب الرابع : 

محطةٌ لفارسٍ تائهٍ خرج من سوق المال بصفعة جعلته سفيراً للحبِّ، باحثاً عن مقعدٍ بينَ الأحبةِ الضائعين، فارس وحبٌّ جديد، وصور ما بين التشتت، والوهم والحقيقة، ووجوه طأطأت رأسَها كالنعام حتى حملت على ظهرها ذنباُ لا يُغتفر، مدعو الحقيقة تتشتت كذبتُهم بينَ أدخنةٍ سوداءَ قضت على كذبتهم بكذبةٍ أخرى لتقع أنياب الضواري عائدةً لقبورها. 

     الباب الخامس: 

شادي ضحيةٌ أنجبته الحياةُ من رحمِها، ثم تركته عاريا، منزل خاوٍ، فكرٌ ضائع، حياةٌ تائهة، ويدٌ تكسوها الدماء ممسكةٌ بكتابٍ سُردت داخله كلمات الله، تتخبط به العقول، وتسير خلفها كدمية قُطعت أوصالها، وسالت دماؤها، وظل أحلامها حبيسة ذلك المنزل الذي هجره ساكنوه، تائها داخل سوق النخاسة. 

      الباب السادس: 

أدخنة ونيران تشتعل في جميع الصور، احترقت أوراقُنا، وفاحت منها رائحة الخزي والنخاسة، صراخٌ يفتك بكلِّ شيء، أحلامنا، أفكارنا، وجوهنا صارت مغبرة بالدماء، لم يعد الأب يعلم وجهته، والابن تائهٌ بينَ أرجل الجميع، والفتاة سارت تتلحفُ برداءِ الكذب حتى تصير حرة، وصوت امرأة تخلع عنها جلباب الخوف، وتطلق وحوشها لتنهش بمَن يحاولون النيل منها. صراعات عدة راح ضحيتها الكثير، ومجتمع مذنب رفع راية الجهل أمامَ عقله، ليُعبر من خلاله جرائم الفكر التي لوثها تجارُ الأسواق الرخيصة. 

جعبةٌ مملوءة بالحكاياتِ مزجها الكاتبُ داخلَ قالبٍ درامي، وقعت أحداثُه بينَ فترتي الخامس والعشرين من يناير والثلاثين من يونيو؛ ليرمز لنا ببعض العقول بأسواق يُباع فيها ويُشترى كلُّ شيء، قضايا اجتماعية مغلفة بإطارٍ سياسي جعلنا الكاتب نشاهده من بين صفحاته، وترك لنا الأبوابَ لاتزال مفتوحةً على مصراعيها، وسفينته مازالت تبحرُ بنا، ولم تنتهِ الحكايات فيها إلى الآن.

لقراءة المزيد داخل هذا الرابط 👇

http://sheerein.blogspot.com/2022/09/blog-post_57.html

#شرين_رضا #أدب #قراءة_ثقافة

#اقرأ_اسكرايب #جدد_مكتبتك

#بقلمي

☘️☘️☘️☘️☘️☘️☘️☘️☘️☘️