لا تدع الأمل يموت

الأمل هو الحافز الذي يجعلنا نتماسك في أحلك ساعات الظلام، وهو كذلك مصدر الدفء وسط عواصف الانكسار والخذلان. لا تفقد الأمل ابقي عليه موجوداً قي قلبك. ول تؤمن ان الوقت المظلم الذي تعيش فيه سوف يمضي وسوف تشرق شمس الفجر وتضيء لك الحياة.

ومن أبرز العبر في الامل ما كان من انبياء ورسل الله ومنهم سيدنا يوسف عليه السلام حيث القاه اخوته في البئر وتم اخذه من قبل التجار وبيعه وتم اتهامه بالزنا واخيراً وضع بالسجن فلم ييأس وصبر واحتسب وكان في قلبه الأمل فأخرجه الله من السجن عزيزاً مكرماً وجعله المسؤولة عن الخزنة في مصر، وجمعه مع اهله.

وقصة سيدنا يونس الذي التهمه الحوت فأنقذه الله وخرجه من بطن الحوت وارسه الى قومٍ دخلوا كلهم دين الله.

وسيدنا زكريا وكذلك سيدنا إبراهيم الذين اتاهم الله الولد على حين كبر.

وسيدنا محمد عليه أفضل الصلاة واتم السلام الذي خرج مهاجراً من مكة عاد إليها بعد خمس سنوات وقد دخلت شبه الجزيرة العربية في الإسلام.

كل هؤلاء الأنبياء والرسل وغيرهم قد عانوا في سبيل الرسالة التي أرسلوا لها فنالوا فأتاهم الله منه خير الجزاء. الأمل موجود في قلبك لا تيأس فلا أحد يعلم ما يحمله الغد ولاكن فل تتذكر انه في اسوء الأوقات سوف يكون الله معك ما دمت معه ولن يتركك. اجعل عقيدتك الثبات نحو الهدف الذي تريد سواء كان هدفك الحصول على شهادة او عمل او زواج فكل ذلك بيد الله. اجعل املك بالله ولا تدع امللك يموت.

لا بأس من أن تحلم ولاكن لا بد ان تستيقظ وتبدأ العمل لجعل حلمك حقيقة