"في بداية الخلق كان آدم، و عند الكثيرين فإن الاقتصاد في شكله الحديث قد بدأ مع آدم سميث." |د. حازم الببلاوي|

يعتبر آدم سميث مؤسس المدرسة الكلاسيكية و هو فيلسوف و اقتصادي اسكتلندي يعتبره البعض أبو الاقتصاد السياسي ترك لنا خلال مسيرة حياته كتاب من أعظم ما كتب في الاقتصاد و هو كتاب (ثروة الأمم أو بحث في طبيعة و أسباب ثروة الأمم ) 

على الرغم من أن آدم سميث لم يضيف في كتابه ثروة الأمم أفكارًا جديدة فمعظمها ستجدونها في كتب السابقين، و لعل أبرزهم ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع حيث ستجدون تشابه كبير بين أفكارهم حينما تطلعوا على مقدمة ابن خلدون إلا أن كتابه "ثروة الأمم" هذا يعتبر واحد من أهم الكتب في علم الاقتصاد الحديث لكونه جامع و ملخص لأهم الأفكار الاقتصادية.

يشير آدم سميث خلال نظريته الاقتصادية على تقسيم العمل  _و لا يقتصر الأمر على العمال أو داخل المدن_  بل يمكن تقسيم العمل بين البلدان و بعضها البعض فقد تكون كل دولة قادرة على إنتاج سلعة معينة بتكلفة بسيطة و أخرى بتكلفة باهظة و العكس، فلو استطاعت كل دولة عمل تبادل مع الأخرى في هذه السلع لعم الرخاء.

ولد آدم سميث في عام 1723 درس في الرابعة عشر من عمره الفلسفة الاجتماعية في جامعة غلاسكو ومن هنا نمى شغفه بالفلسفة الأخلاقية والحرية وحق التعبير عن رأيه، و عقب تخرجه أصبح أستاذًا للمنطق والفلسفة الأخلاقية، و بالرغم مما تركه من آثر في المجال الاقتصادي إلا أنه لم يرد عنه أبدًا أنه امتهن تدريس الاقتصاد.

رحل آدم سميث عام 1790 وترك لنا مجموعة من كتبه الهامة التي مازال يستعين بها بعض الاقتصادين والفلاسفة إلى يومنا هذا