بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بعد أن تعلمنا في الدرس السابق أنواع الروابط داخل الصفحات وأشرنا لمدى أهميتها في بناء الروابط الخلفية التي تحسن في الأخير من ترتيب الموقع على محرك البحث دعونا نتناول اليوم بإذن الله تعالي النوع الأول من هذه الروابط فنقول مستعينين بالله.


الروابط الداخلية INTERNAL LINKS:

أي الروابط التي تربط بين صفحة وأخرى على نفس الموقع وعادة ما تكون ضمن المحتوى أو في القسم السفلي من الموقع.


أسباب أهمية الروابط الداخلية:

هذه الروابط مهمة جدا لعدة أسباب فهي:

1- تجعل القارئ يبقى في موقعك عن طريق الاطلاع على صفحات أخرى من موقعك

2- وتساعد في تسريع عملية الأرشفة لصفحات موقعك فعندما يقوم عنكبوت البحث بزيارة صفحتك سيقوم بمعرفة الصفحات الموجودة أيضا على هذه الصفحة

3- أيضا هذه الروابط تعطي وزنا للصفحات المشار إليها عن طريق الكلمة المشار عليها بالرابط


فمثلا:

لوكان لدينا مقال يتحدث عن "كيفية بناء موقع إلكتروني" ولدينا مقال آخر عن "تهيئة محركات البحث" من الممكن أن نربط المقال الثاني بالمقال الأول عن طريق الكلمة المفتاحية التي تدل على محتواه أو ما يسمى:

نص الأنكور Anchor text (أو المرساة وهو شبيه بالنص التشعبي في الوورد) كما هو موضح بالصورة:

مثال لنص المرساة في الكلمات المفتاحية Anchor Text


فهذا يدعم ترتيب المقال الأول بالنسبة لمحرك البحث لأنه يتحدث عن بناء المواقع الإلكترونية كون هناك رابط يشير عليه يحتوي على هذه الكلمات.

إن شاء الله في المقال القادم سنتناول النوع الثاني من الروابط الخلفية وهو الروابط الخارجية وأنواعها من الناحية التقنية وصفات الروابط الخارجية المميزة فتابعونا.


إضافة إثرائية:

"بالرغم من بساطة الأنكور فهو قادر على تدميرك كلياً و حذفك من نتائج البحث و دون ان تدري السبب."

لمعرفة أضرار "نص المرساة" وما هو "الأنكور تكست" اقرأ هذا المقال:

القصة الكاملة للأنكور Anchor Text [ الجزء الأول – و ما خفي كان أعظم -]


المصادر:

- هذه الدورة تفريغ نصي مع تصرف يسير لدورة: "تحسين محركات البحث" على منصة إدراك

من تقديم جودت الشماس

مستشار ومدرب في التسويق الرقمي

- بترخيص: