منذ الصغر وأنا مولع بالقراءة باللغة العربية ومن محبيها ,لم تكفنى مناهج مدرستى وظللت دائما ابحث عن شتى المصادر لأشبع رغباتى فى حب وتقوية لغتى . كانت المصادر منها المسموع ومنها المقروء ومنها ماكنت أكتبه لأعبر عن نفسى كسعادة أو حزن أو فرح أو حماسة .كانت قناة سبيستون هى من أشعلت في أول شعلة فى حب أن اكون مثل أبطالها وأن أعيش سحر اللغة العربية الفصحى . كانت كواكب سبيستون فكرة رائعة لتقسيم ما نحتاج لتعلمة إلى أقسام .تعلمت الكثير من الشخصيات ، تعلمت من روميو كيف يكون عهد الأصدقاء ومن وسيم تعلمت كيف تكون الاخوة ومن كونان فائدة الفضول وسرعة البديهة فى حل الألغاز ومن أبطال الدجيتال فائدة الاتحاد والعمل الجماعى فى حل المشاكل.أما عن المصادر المقروئة فكان النصيب الاكبر لمجلة العربى الصغير ومجلة ماجد ,فقد كانتا مليئتين بالمعلومات عن الأدب والعلوم والتاريخ والقصص المشوقة .أماعماكنت أكتبه لأعبر نفسى لم أكن أريه لأحد أبدا لأنى كنت أظن انه غير مهم ، مع ذلك كنت أحصل على الكثير من التقدير بسبب إعجاب معلمى بمواضيع التعبير التى كنت أكتبها .ظللت فترة من عمرة بعد المرحلة الاعدادية مبتعدا عن اللغة العربية ،ذلك معادا قراءة القصص والروايات والمجلات وكانت تلك فترة ركود إفتقدت فيها الإبداع وقوة اللغة العربية مع الإنشغال بالدراسة حيث لم ينتهى شغفى باللغات باللغة العرية فقط على الرغم من أنها أعلى القائمة ولكنى درست أيضا الإنجليزية والألمانية .وبعدها قضيت فترة بالجيش ثم العمل ومزيد من العمل حتى ظهرت المنصة فى حياتى من العدم ،يستخدمها صديق لى وقد أقترحها على إنها منصة رقيم .

بدأ الامر بتغريدة من صديقى على صفحته الرسمية لموقع تويتر.فلان يكتب إلخ إلخ . هنا بدأت أسأله عن المنصة وما فحواها وما هدفها لاجد عالما اخر من اللغة العربية،صنع هذا العالم ليكون حلقة وصل بين ملايين من محبى اللغة العربية فى أقطار وربوع العالم العربى ،بدات بكتابة مقالى فكرة !و كان التعليقات بناءة تشجعنى على كتابة المزيد والمزيد ومراجعات المقال لتجنب الأخطاء الإملائية .مايزيد الأمر تشويقا هو العديدمن المسابقات التى ينتج عنها تنافسا شريفا بين الراقمات والراقمين .أردت ان لأعرف المزيد ولمزيد عن هذا العالم وكونه متربعا على عرش المنصات الى من أسمى واهم اولوياتها أن تأخذ اللغة العربية مكانتها لتصبح عالمية .عرفت أيضا ان رقيم هو الأخ الأكبر من بين خمسة أشقاء، الأخ الثانى هو قالون وهو محرك البحث الخاص برقيم وهو يعطيك أفضل نتائج للبحث بالغة العربية. أما عن الاخ الثالث فهو الادهم وهو شديد السواد من الخيول ،هو عبارة عن الخادم (server) الاعلانات ,والذي سيمد بالطاقة اللازمة للحركة حتى يستطيع الوصول الى هدفه وهو مساعدة الراقمات والراقمين على الاستفادة من مقالات مفيدة نافعة .أما عن الأخ الرابع فهو الحسن  ومعناه الجميل وسيكون أحدث ما وصلت  التقنيات الحديثة  من علوم تعليم الآلات والاستفادة من علوم تحليل البيانات العملاقة .أما عن الأخر الرابع فهو جواد والجواد من البشر هوالكريم  ومن الخيل وهوالسريع شديد السرعة وهو متصفح باللغة العربية .لم أحظ إلا بفرصة تجربة رقيم حتى الان ولازلت أكتشف المزيد والمزيد عنه .

رقيم مختلف جدا عن أى وسيلة ـخرى مكنتنى من العودة للغة العربية حيث نمت في حسى اللغوى وشجعتى على القراءة من جديد رغم ضيق وقتى .تعتبر من أفضل المنصات حيث كانت تنتهى وسائلى الاخرى بالقراءة .لم أجد المجال لاعبر عن نفسي وأعرف أكثر عن معانى وأسرار اللغة العربية .لم أكتب سوى مقال واحد من كثرة استمتاعى بجمال المقلات والقصاصات .واستخدام الصور ووسائل كريم الاخرى فى تقوى المقال وتتدفع برقيم نحو هدفه أسرع وهو إحياء اللغة العربية اولا وجعلها عالمية مرة أخرى ثانيا .كل ما فعله رقيم هو هو غرس الحبات الاولى نحو مستقبل مشرق للراقمات والراقمين باللغة العربية. رقيم به العديد من المزايا التى لم أكتشفها بعد .جل ما أعرفه هو أن رقيم بدأ لحن من أنغام اللغة العربية وكل علينا هو مواكبته والحرص على بقائه وتطويره .