استوحي صناع الافلام شخصية دراكولا من شخصية حقيقية تدعي فلاد الثالث المخوزق
ولكن على الرغم من ذلك فلم يكن دراكولا الحقيقي "فلاد الثالث " قادر
على التحول لخفاش او الطياران وانما كان يفعل ما لا يفعله اي بشري او حتي مصاصي الدماء

هيا بنا لنتعرف على دراكولا الحقيقي ولكن قبل ان اذكر قصته دعنى اتطرق إلى بعض الاحداث التي لعبت دور مهم
في تكون شخصيته

كان اباه حاكما على مملكة والاكيا وقد اطلق عليه شعب والاكيا اسم "دراكول" وتعني بالرومانية التنين
فقد كان والده عضوا مؤسسا في تنظيم سري يدعي "تنظيم التنين" وقد وضع اباه رمز التنين على
العملة في والاكيا وعلى الدروع الحربية ايضا فشاع بين الناس تسميته التنين "دراكول" او دراجول كما ينطقها
الاهالي في والاكيا

وفي يوما ما جاءته رسالة من السلطان العثماني
وهنا قد بدأت المشاكل فقد كانت والاكيا تقع بين مصرعين فقد كانت هناك حرب ناشبة بين الدولة العثمانية
والهنغارية
وكان مضمون الرسالة إن الدولة الإسلامية تفرض عليه الجزية لتحميه من الهناغريين وتشترط عليه أن
يمدهم بالمقاتلين لو احتاج الجيش المسلم لمقاتلين وتطلب من دراكول سرعة الرد والبرهان على الولاء
وكان البرهان الذي اختارة غريبا جدا فلقد ارسل "دراكولا" واخوه الاصغر "رادو" الى معقل السلطان العثماني
كان أقوى برهان يدل على الولاء فيستحيل على الدولة العثمانية المهاجمة عليه فلقد أرسل لهم فلذات كبده إلى سلطانها
لم يكن يتجاوز عمر دراكولا واخاه الثانية عشرة ولقد كانوا غرباء في بلاد غريبة
وكان دراكولا كارها لكل هذا السخف ورغم أن السلطان المسلم كان يهتم بهم جدا ويعلمهم الفروسية
والقتال والعلوم بكافة أنواعها وخاصة الإسلامية منها إلا ان دراكولا لم يكن سعيدا فقد كان يشعر انه مجرد أسير وأن هؤلاء
اعداؤه يحاولون أن يسقونه بتعاليمهم وثقافتهم التي يكرهها ولا يستسيغها
اما بالنسبه لاخاه فكان الوضع مختلف تماما

كان يرافقهم طفل ثالث في دروس الفروسية وقد شاء القدر ان يكون هذا الطفل هو محمد الفاتح
لقد كان أبن السلطان العثماني ولقد احبه رادو فلقد كانوا هما الاثنين صديقين عزيزين
وكلما اشتدت صداقته معه قوة اشتدت عداوتهم هما الاثنان لدراكولا

يتبع ...