إنه يحتضر .... اسابيع قليلة وتموت سنة وتولد سنة جديدة ....نسير إلى الأجل في كل لحظة ، وأعمارنا تطوى وهي مراحل ، نرحل من الدنيا بزاد قليل ، فالعمر أيام وهي قلائل كما في السنة المنصرمة .             نستقبل الأيام ونعلق عليها الآمال وها نحن الأن نودع تلك الأيام ساعة من نهار أو ليل ، بل كأنها طيف خيال أو حلم .

ومعضمنا يستغرب كيف  انقضت  ؟؟ سؤال محير !! نقف مذهولين أمام سرعة مرور اللحظات والثواني والدقائق والسعات والأيام والشهور والسنين ......والزمن بأكمله ...

أحزاننا ..أفراحنا ...أحلامنا ..وحتى مستقبلنا ...

وقفة تأملية مع ذاته يسأل كل واحد نفسه ؟؟....

ماذا فعلت في هذا العام  المنصرم ....؟؟؟.

أأنجزت ما أردت إنجازه ؟.

هل تقدمت ولو خطوة واحدة نحو الأمام ...؟.

هل أرضيت نفسك ؟طموحك ؟ وهل وهل وهل ...وقبل كل شي ، هل أرضيت ربك !!!!. .

ستطوى صفحة هذه السنة وستفتح صفحة بيضاء لسنة جديدة ، أسال الله ان يعيد للقلوب الصفاء والمحبة.  

لعل حلما جميلا ينتظر انتهاء هذه السنة كي يبدأ ومن يدري ،  أنعيش الى السنة المقبلة أم لا ؟! .

اللهم إنها سنة جديدة قد جاءت ،  اللهم قربني فيها إلى مرضاتك ، اللهم إجعل لي فيها نصيبا من فضلك ورحمتك الواسعة، إنه لا يملكها سواك .

وإهدني فيها لبراهينك الساطعة  ، وخذ بناصيتي إلى طاعاتك الجامعة ، بمحبتك يا أمل المشتاقين .

وصل اللهم على حبيبنا وقرة أعيننا  محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه الغر الميامين  أجمعين .