مقالة من الأدب ، هي قطعة إنشائية ، ذات طول معتدل تُكتب نثراً ، وتُهتمُّ بالمظاهر الخارجية للموضوع بطريقة سهلةٍ سريعة ، ولا تعجبني إلا بالناحية التي تمسُّ الكاتب عن قرب. في النيس في عصر النهضة الأوروبية ، واتخاذ مفهومه من تجربته مع اسم عيسى ، و "الفصل" (صيد الخاطر) غير مدافع بين الأوروبيين ، فقدت ظهرها في فرنسا سنة 1571 م ، ثم ظهر بعد ذلك ببضع سنوات في كتابات فرانسيس بيكون ، ثم بدأت حديثها.

مفهوم الصفحة عدل

يقول مونتاني في مقدمة كتابه (محاولة أو تجارب): [1]

«إن هذا الكتاب حسنًا منذ البداية؟ افتقدوني يحدثوا أن يجدوا فيه صورة لطباعي وميولي ، فيسترجعوا ذكرياتهم التي خلفتهم في حيويتهم ، ولكنهم كانوا يذهبون إلى حدٍ بعيد عنهم. مساوئي واضحة وسجيتي بذلك ... »

يضحك في مقدمة كتاب ابن الجوزي. (الخُطْرَاتِ اللَّهِيَةِ اللَّهِيَّةِ وَالْخُرْسِيَّةِ الْمُؤْلِمَةِ) أنَّ مفهوم ابن الجوزي لفصوله؟

يقول ابن الجوزي في مقدمة (صيد الخاطر): [2]

«. لِمَا كانت الخواطر تجول في كتاباتكِ؟ هل أنت في حالة تأثر بصرك ؟، سنه لهِ؟ النفع ، إنه قريب مجيب »

عناصر المقالة عدل

للمقال ثلاثة عناصر المادة والأسلوب والخطة.

الخطة: وهي مقدمة ، وعرض ، وخاتمة.

المادة: مجموعة الأفكار ، والآراء ، والحقائق ، والمعارف والنظريات ، والتأملات ، والتصورات ، والمشاهد ، والتجارب والأحاسيس ، والمشاعر ، والخبرات التي تنطوي عليها المقالة.

ما الذي يجعلك تشعر بالوضوح ، ولا تشعر بالرضا عن النفس؟ ، وماذا لو كنت من الطرافة؟

هذه هي الصياغة اللغوية والأدبية لمادة الأدب الذي يُصَبُّ فيه أفكارها ،

ومع أن الكتَّاب يميزون أساليبهم ، حسب تنوع ثقافتهم ، ويتبينون أمزجتهم ، وتعددهم في قدراتهم التعبيرية ، وأساليبهم في التصوير الفوتوغرافي ، ومعالجتهم. فلا بد في أسلوب مقال عن الوضوح.

فالوضوح في التفكير في التعبير في التعبير ، ومعرفة الفروق الدقيقة ، بين المترادفات ، ثم استخدام العلاقات الخاصة بها في التراكيب.

والإكثار من الطباق يزيد المعنى وضوحاً ، وقديماً قالوا: (وبضدها الوجود) ، تُظهر الصور العامة ، والصور البيانية الخاصة ، ويسهم في توضيح المعاني المجردة ، على سبيل المثال: "الأدب اليوم عصاً بيد الإنسانية ، بها تسير ، لا مرود تكحل به عينها.

القوة في الطريقة

وقوة في قوة التأثير ، وفقدانهم في إحداث القناعة ، ولكن قوة النضج "موقفاً" ، وتأتي قوة من حيوية الأفكار ، ودقتها ، ومتانة الجمل ، وروعتها ، وكذلك والتقديم والتأخير ، والإيجاز والإطناب ، والخبر والإنشاء ، والتخفيف والإسناد ، والفصل والوصل.

جمال الطريقة

من أجل المتعة الأدبية الخالصة. وحينما يملك الكاتب الذوق الأدبي المرهف والأذن الموسيقي والقدرات البيانية ، يستطيع أن يتحركي الكلمات الخشنة والجمل المتنافرة ، والجرس الرتيب. وحينما يوائم بين الألفاظ والمعاني ويستوحي من خياله الصورة المعبرة ، يكون أسلوبه جميلاً 

تاريخ المقالة

أنواع المقالة عدل

مقالة: كتاب الأدبية أو الذاتية التي تعنى بإبداع شخصية كاتبها وتعتمد عليها. تنبع من منبع واحد هو قدرة على التأقلم مع شخص ما في العالم.