أعلنت جمعية قبس من نور بالتعاون مع مؤسسة (علّم بالقلم)، عن تنظيم مؤتمرها الدولي الرابع (مبادرات ناجحة وتطبيقات مبتكرة في مجال التعليم)، تحت شعار “الطفل العربي والأفريقي في ظل عالم التعليم الرقمي”. بحضور وزيرة التضامن الاجتماعي الدكتورة: غادة والي، وممثلي دول عربية وإفريقية، تحت رعاية و حضور اللجنة الوطنية المصرية للتربية والثقافة (يونسكو – إليكسو – إيسيسكو)، وبرئاسة شرفية للدكتورة نادية زخاري وزيرة البحث العلمي الأسبق وعضوة المجلس القومي للمرأة.

مؤتمر دولي يشارك فيه رقيم التعليمي 

يقف رقيم التعليمي يعرض برنامج القراءة والكتابة الذي بالفعل طبقه على بعض المدارس ونال رضا أولياء الأمور والطلاب والمعلمين؛ يقف رقيم يتكلم بلسان كتاب قصص الأطفال في الموقع، يقف رقيم ليرى هذا العالم نوره الذي سيملأ بإذن الله هذا الكون الفسيح. 

رقيم التعليمي للطفل العربي والإفريقي

أمانينا أن نوفق في إظهار جميل الأماني التي يحملها رقيم للدنيا، الرجاء من الجميع بظاهر الغيب جميل الدعوات، فالله يشهد على ما بالفؤاد من خير لهذه البلاد، فنحن نريد جيلا مثقفا، سليم العقيدة، متحضرا، واثقا من نفسه، قادرا على نهضة وطنه، مرسخا عنده مسلمات تدعو إلى الإنسانية وحب الخير للغير.

رقيم التعليمي يحاكي المستقبل

فجاءت قصص البرنامج التربوية لتضع كل هذه الأغراض في قالب مشوق يستلذه الكبار والصغار، - وذلك ما كنا نبغِ - رقيم سيصعد منصة  يلقي كلمته ويقترح ضمن توصياته إشراف وزارات التربية والتعليم على برنامجنا.

لأن من حق الأطفال التمتع بالقراءة، ومن حق ولي الأمر الفرح بطفله عندما يرى مداركه تتوسع أمام عينيه، ومن حق المعلمين أن يكون عندهم مصادرًا شيقة تحبب الأطفال في القراءة، لا تنفرهم منها.

لقد ولى عهد الكتب الورقية، الطفل أمام حاسوبه وهاتفه، هذه الخطوة آتية آتية، شئنا أم أبينا، فلنواكب المستقبل ونكون حجر الأساس في رفعة هذا الوطن عن طريق برنامج القراءة والكتابة برقيم التعليمي.

ويشرفنا وضع لوجو رقيم على جميع مطبوعات هذا المؤتمر، ولوحاته على جانبي القاعة الكبيرة، كما يسعدنا إلقاء مؤسس رقيم ( محمد المهندس ) كلمته في افتتاحية المؤتمر