الكل يسأل ماذا ربحت من رقيم؟ أو متى سأجد ثمار تعبي ومجهوداتي داخله؟ بداخل كل واحد فينا آلاف الدوافع الخفية التي تجعله يستمر في الكتابة دون أن يدري، وجئت هنا لأفصح للجميع عن الدوافع والأرباح!!

١. أكبر شيء ربحته من رقيم

قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ وَأَهْلَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ حَتَّى النَّمْلَةُ فِي جُحْرِهَا وَحَتَّى الْحُوتُ فِي الْبَحْرِ لَيُصَلُّونَ عَلَى مُعَلِّمِ النَّاسِ الْخَيْرَ " 

تعريف الخير بعد إذن الناس هو كل شيء ينفع الناس، بداية من وصفة طعام ما تبهج به المرأة زوجها وأطفالها، إلى مقالات تعليم الإس إي أوه، وحتى الخواطر التي تطرح مأساة ما لزيادة الخبرات المكتسبة، الخير أيها السادة هو كل ما نفعله هنا هو تفضيل اللغة العربية كأداة تواصل بيننا وبين الآخر،هو تهيئة المتلقي لسماع أمور جيدة غير تافهة أو عديمة النفع، هو تنقية رؤوسنا من الشوائب وقلوبنا من الفتن، الخير هو مقالات الراقمين، أتعرفون أن بعد موتنا عملنا حيًا يعيش بعدنا يحصد الحسنات ويحط الخطايا، فلا أحد يقول لي أنه يوجد في هذا العالم ربح أكبر من هذا الربح!

٢. الشهرة الواسعة والترويج لنفسك

من المغانم التي ربحتها في رقيم هو تعديل السيرة الذاتية لدي من بعد معلمة لغة عربية تعلم الأجانب، وتدرس مادة البلاغة إلى كاتبة قصص، كاتبة محتوى، باحثة تربوية ثم وضع روابط مقالاتي وقصصي وكل ما أردت العالم يعرفه عني، الآن عندما أقدم على أي وظيفة يتواصل معي صاحب العمل وأطلب منه الراتب الذي أريده وآخذه!!! أليس هذا الربح الكبير  السبب فيه هو رقيم؟؟

٣. الثقة في النفس وعدم الاستسلام للأحزان

هذا الجانب المعنوي الخفي الذي أريد أن يعترف به الكثير معي، لقد زادت ثقتي بقدراتي مذ فتح رقيم لي موقعه دون شروط، تخلصت من أمراض نفسية دفينة ناتجة عن قلة الثقة، صرت أرى الأشياء بعين الكبير، لا أقف الند بالند للمشاكل اليومية التي تذهب وتعود، صرت أقف أمام أحزاني التي اعتقدت أنها ستقتلني لا محالة وأظنني لست الوحيد هنا الذي جعله رقيم شخصا آخرًا.

وبعد ما طرحته من أرباح مادية ومعنوية أود الاعتراف أن ما دفعني إلى كتابة هذا المقال هو حديث نفسي ماذا ربحت من رقيم، وشعرت أن يوجد بيننا من يسأل نفسه مثلي، فأردت التفكير بصوت عالٍ أمامكم من الممكن يختلف من يختلف، ويتفق من يتفق لكن في النهاية هذه أرباحي بصدق من رقيم والقادم أحلى!!!