- هو يحبني

لم يهمس لي بذلك ، لكن روحي قريبة من روحه لدرجة أنني موقنة مما يشعر به

أحمد فرحة قلبي الأولى أنجبته في ٢٣ من عمري ..

عرفت بأن احمد مختلف و هو بذرة صغيرة جدا برحمي

شدّد عليا الأطباء بإجهاضه..

لقد كانوا يطلبون مني نزع جزء من الرّوح و وأد نبضات القلب

لم أستطع حتى التفكير بالأمر فتمسكت به بحب و رضى

ولادتي به كانت صعبة جدا .. و كم من الكلمات الموجعة التي مرت على مسامعي من الممرضات و انا اعاني ألام المخاض " لو نزلتيه ما كان أحسن"

كنت اذكر الله بسرّي و كلّي يقين أن طفلي سيرى النور بأية لحظة و يغمر ذلك النور حياتي

أحمد لديه عامان و نصف ولد بكروموسوم زائد فكان مختلف و مميز عن الكثير من الأطفال مذ أتى إلى هذه الدنيا و الفرح لا يفارقني رغم التعب و السهر و الجهد الذي عليا أن أبذله في سبيل راحته إلا أن نظرة حنونة مبتسمة من عيناه اللوزيتان تبث الأمل و النشاط فيا لأكمل معه الدرب

طفلي الصغير هادئ بشدة و بشوش يحب البحر كثيرا و اللعب بالماء 

يحب الخروج مع اباه يفرح جدا حين نضعه بالأرجوحة فيطير عاليا كعصفور صغير يعشق الحريّة

حين أضعه في سريره ليلا أسرد عليه قصصا كثيرة لكنه يفضل قصص أنا أحب جدتي ♡

طفلي ليس جزاء و ليس عقاب

طفلي ليس اختبار و ليس بلاء بعده عوض

طفلي جرعة سعادة لا متناهية

أنا مؤمنة بقدرته و طاقته و أرى له مستقبلا مشرقا جدا .. سيحمل المحفظة على ظهره و يداعب القلم انامله سأسهر بإنهاء مشروع القسم معه

سنحفظ معا دروسه و نردد كل ليلة ما حفظ من دعاء و نرتل كل صبح ما تيسر من القرآن

أحمد ولد محاربا مجاهدا عقلية المجتمع و نظراته و انا سأكون رفيقة نضاله حتى نبلغ الهدف

طفلي مختلف .. مميز و له الحق في حياة طبيعية