هَذِهِ اللَّيْلَةَ بَقِيتُ لِبُرْهَةٍ مِنَ الوَقْتِ أُرَاقِبُ النُّجُومَ، فَبدَتْ لِي كَمَا لَوْ أَنَّهَا تَدُورُ بِشَكْلٍ بَطِيءٌ حَوْلَ نَجْمٍ وَحِيدٍ؛ لِذَا فَقَدْ اِسْتَدْعَيْتُ رَقِيم لأَسْتَفْسِرَهُ عَنْ هَذَا الأَمْرِ.

-رَقِيم: أَهْلاً صَدِيقِي، مَا أَخْبَارُكَ؟

-أَناَ: أَناَ بِخَيْرٍ كَمَا عَهِدْتَنِي يَا صَدِيقِي الْعَزَيزَ، وَأَنْتَ كَيْفَ حَالُكَ؟

-رَقِيم: عَلَى أَحْسَنِ مَا يُرَامُ...إِذَنْ عَنْ مَاذَا تَوَدُّ سُؤَالِي الْيَوْمَ؟

شَرَحْتُ لِرَقِيم مَا شَاهََدْتُهُ اللَّيْلَةَ، فَقَالَ:

-رقيم: بِالْفِعْلِ يَا صَاحِبِي، فَظَاهِرِياً تَبْدُو النُّجُومُ كَمَا لَوْ أَنَّهَا تَدُورُ بِشْكَلٍ بَطِيءٍ حَوْلَ نَجْمٍ وَاحِدٍ، وَهَذَا النَّجْمُ يُسَمَّى النَّجْمَ الْقُطْبِيَّ، لَكِنَّ الْحَقِيقَةَ مُخْتَلِفَةٌ تَمَاماً.

-أَناَ: مَا هِيَ الْحَقِيقَةُ إِذَنْ؟

-رَقِيم: الْحَقِيقَةُ أَنَّ الأَرْضَ هِيَ الَّتِي تَدُورُ حَوْلَ نَفْسِهَا؛ وَلِهَذَا تَبْدُو النُّجُومُ كَمَا لَوْ أَنَّهَا فِي حَرَكَةٍ ظَاهِرِيَةٍ بَطِيئَةٍ حَوْلَ النَّجْمِ الْقُطْبِيِّ، كَمَا تَبْدُو الشَّمْسُ لِمُرَاقِبِهَا عَلَى أَنَّهَا تَتَحَرَّكُ وَتَنْتَقِلُ مِنَ الْمَشْرِقِ نَحْوَ الْمَغْرِبِ.

-أَناَ: هَلاَّ وَضَّحْتَ لِي أَكْثَرَ.


-رَقِيم: بِالطَّبْعِ...سَأُوَضِّحُ لَكَ بِمِثَالٍ بَسِيطٍ، حِينَمَا تَكُونُ رَاكِبًا فِي سَياَّرَةٍ وَتَنْطَلِقُ بِكَ فِي الطَّرِيقِ، أَلاَ تَبْدُو لَكَ الأَشْجَارُ فِي الْخَارِجِ عَلَى أَنَّهَا تَتَحَرَّكُ بِسُرْعَةٍ.

-أنا: بِالْفِعْلِ...هَذَا مَا يَحْدُثُ حِينَمَا أَكُونُ فِي السَّياَرَةِ.

-رَقِيم: بِالضَّبْطِ...لَكِنْ فِي الْحَقِيقَةِ السَّياَرَةُ هِيَ الَّتِي تَتَحَرَّكُ، أَمَّا الأَشْجَارُ فَتَبْقَى سَاكِنَةً فِي مَكَانِهَا.

-أَناَ: فَهِمْتُ الآنَ، الْحَرَكَةُ الظَّاهِرِيَةُ مُخْتَلِفَةٌ عَنِ الْحَرَكَةِ الْحَقِيقِيَةِ.

-رَقِيم: أَحْسَنْتَ، وَإِلَيْكَ أَمْرًا آخَرَ سَيُعَزِّزُ فَهْمَكَ لِدَوَرَانِ الأَرْضِ حَوْلَ مِحْوَرِهَا.

-أَناَ: مَا هُوَ هَذَا الأَمْرُُ؟

-رَقِيم: مُلاَحَظَةُ الظِّلاَلِ.

-أَناَ: الظِّلاَلُ!


-رقيم: سَتُلاَحِظُ أَنَّ ظِلاَلَ الأَشْيَاءِ تَتَغَيَّرُ خِلاَلَ النَّهَارِ مِنْ حَيْثُ الطُّولُ وَالْعَرْضُ، فَتَجِدُ مَثَلاً ظِلَّ الشَّيْءِ أَقْصَرَ عِنْدَ الزَّوَالِ مُقَارَنَةً مَعَ طُولِ ظِلِّهِ فِي أَوَّلِ النَّهَارِ وَفِي الْفَتْرَةِ الْمَسَائِيَةِ حَيْثُ يَكُونُ الظِّلُ أَطْوَلَ، كَمَا يُلاَحَظُ تَغَيُّرُ اِتِّجَاهِ الظِّلِّ، وَهَذَا كُلُّهُ رَاجِعٌ إِلَى دَوَرَانِ الأَرْضِ حَوْلَ مِحْوَرِهَا.

-أَناَ: رَائِعٌ...فَهِمْتُ الآنَ بِشَكْلٍ جَيِّدٍ.

-رَقِيم: مُمْتاَزٌ.

-أَناَ: لَكِنْ كَمْ مِنَ الْوَقْتِ يَسْتَغْرِقُ كَوْكَبُ الأَرْضِ لِلْقِيَامِ بِدَوْرَةٍ وَاحِدَةٍ؟

-رَقِيم: سُؤَالٌ جَيِّدٌ، تُكْمِلُ الْكُرَةُ الأَرْضِيَةُ دَوْرَةً حَوْلَ نَفْسِهَا خِلاَلَ 24 سَاعَةً، وَهَذَا مَا يُسَمَّى بِالْيَوْمِ الكامِلِ.

-أَناَ: إِذًا هَذاَ مَصْدَرُ تَقْسِيمِ الأَيَّامِ.

-رَقِيم: بِالضَّبْطِ.

-أَناَ: أَدْرَكْتُ الآنَ أَنَّ الأَرْضَ تَدُورُ حَوْلَ نَفْسِهَا. شُكْرًا لَكَ رَقِيم.

-رَقِيم: عَلَى الرُّحْبِ يَا عَزِيزِي، أَتَمَنَّى أَنْ يَكُونَ أَصْدِقَاؤُنَا الأَعِزَّاءُ قَدْ فَهِمُوا الأَمْرَ أَيْضًا.

-أَناَ: أَناَ وَاثِقٌ مِنْ أَنَّهُمْ قَدْ فَهِمُوا، فَأَصْدِقَاؤُناَ نُجَبَاءٌ وَمُهَذَّبُونَ.

________________________________

الأَسْئِلَةُ:

- هَلْ فِي الْحَقِيقَةِ تَدُورُ النُّجُومُ حَوْلَ نَجْمٍ وَاحِدٍ؟

- هَلْ فِي الْحَقِيقَةِ تَنْتَقِلُ الشَّمْسُ مِنَ الْمَشْرِقِ نَحْوَ الْمَغْرِبِ؟

- مَا الْحَقِيقَةُ إِذَنْ؟

- لِمَاذَا يَخْتَلِفُ طُولُ الظِّلاَلِ حَسَبَ الْوَقْتِ؟

- كَمْ مِنَ الْوَقْتِ يَسْتَغْرِقُ كَوْكَبُ الأَرْضِ لِلْقِيَامِ بِدَوْرَةٍ وَاحِدَةٍ؟

_______________________________________

شُكْرًا عَلَى حُسْنِ قِرَاءَتِكُمْ، لِمَزِيدٍ مِنَ الْقِصَصِ شَرِّفُونَا بِمُتَابَعَةِ مَجَلَّتِكُمْ زمردة وَالرَّاقِم محمد سوسي.