يحكي أنه في عهد الدولة الثلاثية القديمة في الصين التي كان يحكمها الملك ( تساو تساو )  أنه قد أمر قواته تحارب دولة ( دونغ وو ) التي تقع علي ضفة النهر المقابلة.

  وكانت دولة ( دونغ وو )كتلة متحدة برئاسة من (سون تسيوان ) وكان القائد الأعلي للملك واليد اليسرى المساعدة له هو ( تشو قالينغ ) الذي يعد مستشار الملك لأنه يتميز بالحكمة والإخلاص  لدولة ( دونغ وو ) وكثيرًا ما يصدر منه حيلًا وتدابيرًا شديدةَ الذكاءِ،  يُمكّن الملك من إمساك زمام الأمور وتحقيق أهدافه ببراعة منقطعة النظير،  مما أكسبه الشهرة و الحب الشديد والثقة العارمة لدى المالك، وهذا الأمر الذي أثار الحسد من قائد الجيش ( تشو يوي ) وجلس يتحين الفرصةَ التي يريد أن ينتهزها تشو يوي ليحرج المستشار ( تشو قالينغ ) أمام الملك؛ وذلك بعد أن كلفه الملك بأن يقود الجيش لمحاربة تساو تساو فأمر (تشو يوي) المستشار (تشو قاليانغ) ليعد له عدد مائة ألف سهم خلال عشرة أيام، ليستخدمه الجيش في الهجوم على تساو تساو التي تقع علي ضفة النهر المقابلة، ولكن الكل يعلم   أنه أمرٌ مستحيل ويقصد به تعجيز المستشار تشو قاليانغ أمام الملك ،ومن المفاجئ رد المستشار (تشو قاليانغ )على  القائد الأعلي للجيش ( تشو يوي ) بأن يجهز مائة ألف سهم في خلال ثلاثة أيام وإلا يعدم نفسه أمام المالك!

الأسئلة:

١. في أي زمن حدثت هذه القصة؟

٢. لماذا يحقد قائد الجيش تشو يوي على المستشار تشو قالينغ؟

٣. ما الذي دبره تشو يوي ليحرج تشوقالينغ أمام الملك؟

٤. هل كانت مدة عشرة أيام مدة كافية لجمع السهام؟

٥. لماذا تعجب الناس من رد فعل تشو قالينغ؟

يُتْبَع

الرجاء عدم التردد في إنشاء حساب بمنصة رقيم لرفع مستوى أطفالكم في القراءة ومتابعة زهرة سامي من فريق زمردة.