من أول يوم بدأ فريق عمل زمردة الكتابة كانت نيته واحدة ألا وهي (( تشجيع الطلاب على القراءة ومن ثم الكتابة ))، ومن ضمن فعاليات زمردة كانت مسابقات زمردة الصيفية، ومسابقات زمردة الشهرية والأسبوعية لحث الطلاب على الكتابة والتعبير عن أنفسهم، وكان يرسل المعلمون على بريد زمردة قصص الأطفال الجميلة، وكانت زمردة تنشرها على صفحات المجلة بعد المراجعة، وترفق اسم الطالب عليها، حتى أتت اللحظة الفارقة!!

زمردة جمعت أعمال الطلاب المتميزة، وكذلك قصص الكتاب وضمتهم في مجلة ورقية تسمى زمردة، فأنا أتتوق شوقًا لرؤية اسم ابني على كتاب مطبوع، وبفضل الله سيعرض هذا الكتاب في معرض الكتاب الدولي بالقاهرة ٢٠٢٠ في جناح دار كتوبيا للنشر والتوزيع.

وكلامي الآن المبني على ثوابت وعلى أرض صلبة، أدعو كل ولي أمر متابعة هذه المجلة، ومراسلة بريد المجلة بجميل أعمال الطلاب الكتابية، زمردة تفتح بابها لكل معلم لغة عربية مخلص يريد الارتقاء بطلابه في القراءة والكتابة، زمردة تفتح أبوابها لكل ولي أمر حريص على تنشئة أبنائة نشأة قويمة، زمردة تفتخر بكل من يتابعها ويراسلها.

ومن هنا نوجه دعوة مفتوحة لكل مدارس العالم في كل مكان يدرس باللغة العربية، ندعوكم لمراسلتنا بأعمال الطلاب الكتابية المميزة على هذا البريد، ووعد منا أننا سننشر أجمل الأعمال في كتاب زمردة ٢٠٢١ العام المقبل إن شاء الله، زمردة وعدت فأوفت وكل عام وكل الأمة العربية بألف خير طبتم

زهرة سامي

من فريق زمردة