كانت والدة عمر في محاولة فاشلة أخيرة لتغرق طفلها في بحور النوم تقول له كان يا مكان يا سادة يا كرام ولا يحلو الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام فيقول عمر: صلاة سلام
ذلك لأنه طفل صغير جدا لا يستطيع الكلام ويقصد طبعا عليه الصلاة والسلام؛ كان يوجد كلب صغير اسمه بوبي، كان يمشي في أمان الله سعيدا مرحا يهز ذيله يمينًا، ويهز ذيله يسارًا.
وبينما كان على حاله وقع في حفرة عميقة جدا فقال هووووو هووووو بصوت خفيض متوجع، فحاول الصعود من الحفرة ففشل فقال: هوووووو هووووووو ويقصد بها البكاء.
فيقول عمر:  هووووو هووووو مقلدا الكلب، فتقول أمه نعم بالضبط كان صوته هكذا.
ثم فكر بويي أن لا فائدة من البكاء؛ إذ لن يستطع أن يخرجه البكاء من الحفرة، وتذكر كلام والدته له حاول ثم حاول يا صغيري، فحاول أن يحفر في الحفرة بأظافره القوية بالطول كي يطول حافة الحفرة وينزل أي قالب طوب يستطيع به الصعود عليه ويخرج من الحفرة.
ولكن مع المحاولة مرارا وتكرارا نزل الرمل على عين بوبي فقال آه هووووو هووووو ما هذا آه ؟؟! لا لا لا عيني تؤلمني لا أستطيع المحاولة هكذا.
فيمسك عمر عينه ويقول : آه آه
فتقول له أمه نعم ... فعل مثل ذلك بالضبط!
وبعد ذلك يا صغيري فكر الكلب بوبي أن يستخدم صوته ليسمعه أصحابه الذين ينامون في الشارع، فقال هو هو هو بصوت مرتفع ، وعلى الفور اقترب الكلبان روكي وبوكي وساعداه على الخروج من الحفرة وذهبا به إلى والدته.
ففرحت الأم الحنونة بابنها بوبي جدا وكافأت الصديقين بتقديم لهم عشاء فاخرًا طبقا من العظم فأكلوا جميعا وقضوا ليلة ساحرة!
يفرح عمر ويبتسم بالنهاية الجميلة، ويشير إلى والدته أن تحكي له قصة أخرى طويلة!

الأسئلة:
١. ما أول محاولة حاولها بوبي للخروج من الحفرة؟
٢. لماذا فشلت أول محاولة؟
٣. كيف خرج بوبي من الحفرة؟
٤. ما الوجبة التي قدمتها الأم للكلبين؟
٥. هل نام عمر بعد هذه القصة؟

انتهى
الرجاء عدم التردد في إنشاء حساب بمنصة رقيم لرفع مستوى أطفالكم في القراءة ومتابعة الراقمة زهرة سامي ، والانضمام إلى جروب واتس قصص الأطفال