ما أردت التحدث كثيرًا وأنا على ظهر النملة العملاقة، كنت أنظر للعالم من فوق وأتعجب من حجم البشر الذي كان بحجم النمل، وأخذت ألمس السحب التي كنت أنطحها برأسي، وأتشبث برأس النملة تارة، وببطنها تارة ثم سألتها هل اقتربنا؟
فردت: نعم .. على وشك، أمامك نملتان عسل تمتصان الرحيق ويتحول في فمها إلى عسل هيا نقترب منهما!
نزلت من على ظهر النملة رحبت بي نملة منهما: أهلًا أهلًا يا مالك المملكة سعيدة جدًا لقدومك، أنا النملة توتو سأرافقك من هنا إلى سيدتي الملكة.
مالك متعجبًا: أوتعرفونني؟! أنا سعيد جدا أن أخباري وصلت لمعشر النمل، وبالأخص نمل العسل، فكم شغل فكري حبكم لبعضكم، ونظامكم وتعاونكم فيما بينكم، وكنت أود أن أسأل بعض الأسئلة، فهل تسمحين لي؟
ردت النملة: تتكلمون كثيرًا أيها البشر ترررررررررر، وغير منظمين بالمرة بالنسبة لنملة منظمة جدا مثلي، ثانية واحدة أنظر للشمس لأعرف الوقت، لا ولا ثانية متبقية! يجب أن أشرح لك ماذا نفعل هنا ونذهب سريعا لجلالة الملكة.
مالك ينظر للنملة بإعجاب ويكاد يسقط من الضحك من شدة حزم النملة توتو الهمامة، فقال لها بمرحٍ: إذن قولي لي بسرعة ما طبيعة عملك في هذه المنطقة؟
ردت النملة نحن نسمى نملات عاملات، نمتص رحيق الزهور، والسكر الذي في الحشرات الصغيرة وأضعه في فمي هنا، ففتحت فاها وقعت قطعة سكر، أرأيت؟! هذه القطعة التي سقطت لم تتحول بعد إلى سائلٍ سكري بسبب كلامي معك! لن أتكلم معك مرة أخرى أنت تعطلني عن مهمتي، وتحركت الشمس يالله! نظرت النملة بخوف إلى الشمس، يجب أن أذهب معك إلى الملكة ، طبعا أنا لست عملاقة، وليس لدي أجنحة لذا يجب أن تمشي جانبي ولا تسرع عن خطوتي حتى نصل للملكة.
مالك: سمعًا وطاعةً أيتها التوتو هيا على الملكة أنا استفدت كثيرا من الكلام معك، وآسف جدًا على تعطيلك دقيقتين هيا ...سأتبعك خطوة بخطوة.
الأسئلة:
١. صف ما فعله مالك وهو على ظهر النملة.
٢. اذكر اسم النملة التي استقبلت مالك.
٣. ما الذي لم يعجب النملة توتو في البشر؟
٤. ما وظيفة النملات العاملات؟
٥. أين سيذهب مالك بعد التعرف على النملات العاملات؟